الإثنين 27 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مقتل عشرة مدنيين على الأقلّ بهجمات شرق الكونغو الديموقراطية

هجمات شرق الكونغو
هجمات شرق الكونغو

قتل عشرة مدنيين على الأقلّ في شرق الكونغو الديموقراطية هذا الأسبوع في هجمات شنّها مسلّحون من "تحالف القوى الديموقراطية"، الميليشيا الأرهابية  الأوغندية الأصل، كما أفادت مصادر متطابقة .


و حسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية “ فرانس برس” قالت منظمة "كيفو سيكيوريتي تراكر" إنّ "عشرة مدنيين على الأقلّ قتلوا الأربعاء في 12 مايو في قريتي نغاكا ومانغوندو بالقرب من بلدة مامباسا بمقاطعة إيتوري".


و أضافت المنظّمة التي توثّق أعمال العنف والهجمات التي تشنّها الجماعات المسلّحة في شرق الكونغو الديموقراطية ، أنّ "المصادر المحليّة تشتبه بأنّ الهجمات شنّها تحالف القوى الديموقراطية، ربّما بالتحالف مع جماعة محليّة".


بدوره قال المسؤول الإداري في مامباسا إدريس كوما كوكوديلا لوكالة أنباء “ فرانس برس  ” الفرنسية ، إنّه تمّ العثور على 15 جثّة في المنطقة .

 


و أضاف "عثر الشباب يوم السبت على 15 جثّة متحلّلة بالقرب من قرية نغاكا".


و تابع "لقد قتلوا على الأرجح في هجمات وقعت يومي الخميس والجمعة في هذه القرية و كذلك في قريتي لوكايا و ماكومو المجاورتين".


و أوضح المسؤول الإداري أنّ الصليب الأحمر دفن الجثث، مشيراً إلى أنّ السلطات تحمّل "تحالف القوى الديموقراطية" المسؤولية عن هذه الهجمات.

 

وفي وقت سابق ، لقي ما لا يقل عن عشرة مدنيين بينهم ستة أطفال مصرعهم في إدارة "إيتوري" شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية في هجوم نسب إلى عناصر ميليشيا القوة الوطنية والتكاملية في الكونغو.

 

وقال مصدر ببعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية ‏"مونوسكو"، حسبما ذكر راديو "أفريقيا 1" إن 10 اشخاص بينهم 6 اطفال على الاقل قتلوا في جبل "نيارا" الواقع في شرق الكونغو الديمقراطية ونهب عدد من المتاجر كما أحرقوا العديد من المنازل .

 

ومن جانبه، اكد "جول نغونغو" المتحدث باسم جيش الكونغو الديقمراطية في "ايتوري" أن الوضع اصبح تحت السيطرة.


ومنذ نوفمبر 2019 قُتل أكثر من ألف مدني في مدينة بيني ومحيطها (مقاطعة شمال كيفو)، في هجمات اتّهمت السلطات ميليشيا "القوات الديموقراطية المتحالفة" بالوقوف خلفها.


جدير بالذكر أن "القوات الديموقراطية المتحالفة" هي تنظيم مسلّح نواته متمرّدون أتوا قبل ربع قرن من أوغندا المجاورة و اعتبرتهم الولايات المتّحدة مؤخّراً "منظمة إرهابية" تابعة  لتنظيم “داعش” الأرهابي .