رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الإمارات: 3 وفيات و1321 إصابة جديدة بفيروس كورونا

الإمارات
الإمارات

أعلنت وزارة الصحة الإمارتية، اليوم الأحد، عن تسجيل ثلاث وفيات و1,321 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد من جنسيات مختلفة، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوضحت الوزارة، في بيان نقلته صحيفة «البيان» الإماراتية، أن جميع الحالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة.

وأشارت  إلى أن إجمالي حصيلة الإصابات بلغ 544,931 حالة.

‌‎كما ذكرت الوزارة أنه قد توفى 3 حالات مصابة، وذلك من تداعيات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وبذلك يبلغ عدد الوفيات في الدولة 1,629 حالة.

‌‎وأعربت وزارة الصحة عن أسفها وخالص تعازيها ومواساتها لذوي المتوفين، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين، مهيبة بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ضماناً لصحة وسلامة الجميع.

‌‎كما أعلنت الوزارة عن شفاء 1,302 حالة جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد- 19"، وتعافيها التام من أعراض المرض بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، وبذلك يكون مجموع حالات الشفاء 525,080 حالة.

الإمارات تتخطى 11 مليون جرعة لقاح كورونا

يذكر أنه قبل أسبوع، أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية تقديم 19,045 جرعة من لقاح "كوفيد- 19"، ليبلغ بذلك  مجموع الجرعات التي تم تقديمها حوالي، 11,145,934 جرعة، ومعدل توزيع اللقاح 112.69 جرعة لكل 100 شخص.

وفي أبريل الماضي، أصدر مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي بيانا بشأن بعض المستجدات الفقهية المتعلقة بشهر رمضان التي ناقشها خلال اجتماعه الثالث لسنة 2021، ومن ضمنها إجازة إعطاء لقاح كورونا للصائم.

وأوضح المجلس أن "أخذ لقاح كورونا المستجد "كوفيد- 19" عبر الحقن (الإبر) في نهار رمضان لا يفسد الصوم ولا يؤثر على صحته ولا ينقص أجر الصائم، لأنه ليس من المفطرات المنصوصة ولا في معناها، وإذا وجد متلقي التطعيم ألمًا أو مشقةً معتبرة بسبب الحقنة فلا بأس أن يفطر وعليه القضاء".

وأكد المجلس على ما ورد في الفتوى رقم /11/ لسنة 2020م بضرورة الالتزام بالأمور الآتية:

أنه "يجب شرعًا على جميع فئات وشرائح المجتمع الالتزام التام بكل التعليمات الصحية والتنظيمية الصادرة عن الجهات المختصة في الدولة، بالإضافة إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة لمنع انتقال المرض وانتشاره، ولا يجوز شرعًا مخالفتها بأي حالٍ من الأحوال".

وأضاف المجلس: "يحرم شرعًا على كل من أصيب بهذا المرض (كوفيد- 19) أو يشتبه بإصابته به الحضور في الأماكن العامة، أو الذهاب إلى المسجد لحضور صلاة الجماعة أو الجمعة أو العيدين أو التراويح، ويجب عليه الأخذ بجميع الاحتياطات اللازمة بدخوله في الحجر الصحي، والتزامه بالعلاج الذي تقرره الجهات الصحية في الدولة، كي لا يسهم في نقل المرض إلى غيره، ومن فعل خلاف ذلك فهو آثمٌ شرعًا ومعاقبٌ قانونًا.

الإمارات