رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الجيش اليمني يحبط محاولة تسلل لميليشيات الحوثى إلى مواقع عسكرية بصعدة

الحوثيين
الحوثيين

أحبطت قوات الجيش اليمني محاولة تسلل لميليشيا الحوثي على مواقع عسكرية بمديرية "الصفراء" بمحافظة صعدة.

وأكد القيادي بالجيش اليمني العميد الغنيمي - في تصريح أوردته قناة (اليمن) الإخبارية - "أن قوات الجيش اليمني خاضت مواجهات ضارية في "مربع حصن حماد" ضد ميليشيا الانقلاب الحوثي، وأحبطت محاولة التسلل والهجوم الذي نفذتها عناصر من الميليشيا".

وأشار إلى أن قوات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن كثفت ضرباتها المدفعية على تجمعات ومواقع تمركز الميليشيات؛ ما أدى إلى تدمير العديد منها.

وصعدت الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران من هجماتها على مناطق متفرقة في محافظة الحديدة، حيث الساحل الغربي لليمن في سياق انتهاكها للهدنة الأممية، وهو ما دفع القوات اليمنية المشتركة للرد على مصادر الهجمات، وفق ما أفاد به الإعلام العسكري.

وعلى وقع الهجمات المستمرة للميليشيات الحوثية غرب مأرب وشمالها الغربي وعد وزير الدفاع اليمني الفريق الركن محمد المقدشي باستئصال المشروع الإيراني في بلاده، بحسب ما جاء في تصريحات له أمس (السبت) أثناء تفقده جبهات القتال.

ونقلت وكالة «سبأ» عن الوزير اليمني تأكيده أن «الشعب اليمني وقواته المسلحة وقيادته الشرعية يقفون في معركة المصير والهوية ضد الإرهاب الإيراني وميليشياته الحوثية ولن يقبلوا بتحويل صنعاء وكل اليمن إلى مستعمرة فارسية أو ساحة عبور لتهديد الأمن القومي العربي وتهديد خطوط وممرات الملاحة البحرية والمصالح العالمية الحيوية».

وذكرت المصادر الرسمية أن المقدشي «تفقد، سير العمليات القتالية التي يخوضها الجيش والمقاومة ضد ميليشيا الحوثي التابعة لإيران في جبهات محزام ماس والكسارة غرب مأرب وشمالها الغربي».
واطلع وزير الدفاع اليمني على أوضاع المقاتلين والتقى بقادة الوحدات والقطاعات والكتائب والقيادات الميدانية واستمع من رئيس هيئة العمليات الحربية اللواء الركن ناصر الذيباني، وقائد المنطقة العسكرية السابعة اللواء الركن أحمد حسان جبران إلى شرح حول العمليات الميدانية على امتداد المسرح القتالي.

وفي حين أشاد المقدشي بصلابة القوات وكفاءتها والتزامها بـ«معطيات المعركة والمسارات التكتيكية والاستراتيجية المرسومة» وأشار إلى الالتفاف الشعبي الواسع حول المشروع الوطني والمرجعية الجمهورية الراسخة والمواقف الداعمة للجيش والمقاومة والدعوات الرسمية والمجتمعية لرفد الجبهات والمشاركة في معركة استعادة الوطن».

وفي غضون ذلك ذكرت مصادر محلية يمنية أن الميليشيات الحوثية استقدمت أمس (السبت) نحو 300 مجند من عناصرها من محافظتي ذمار وإب ودفعت بهم لتعزيز عناصرها في جبهات مأرب، حيث تطمح للسيطرة على المحافظة النفطية وتقود هجمات منسقة ومتتابعة لهذه الغاية منذ فبراير الماضي، دون تحقيق أي تقدم.

يشار إلى أن الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران صعدت من عملياتها الهجومية غرب محافظة مأرب وشمالها الغربي ابتداءً من يوم عيد الفطر، كما امتد هذا التصعيد إلى محافظة تعز، في وقت أعلن الجيش اليمني المسنود برجال القبائل وتحالف دعم الشرعية عن تكبيد الجماعة عشرات القتلى والجرحى.

وفيما أحصت مصادر يمنية قيام الميليشيات بتشييع أكثر من 500 قتيل من عناصرها خلال شهر رمضان فقط، ذكر قادة في الجيش اليمني في تصريحات رسمية أن عشرات الجثث لعناصر الجماعة لا تزال ملقاة عند خطوط التماس غرب مأرب.
 

وفي سياق ميداني متصل أفاد الإعلام العسكري للقوات اليمنية المشتركة في الساحل الغربي حيث محافظة الحديدة، بأن الميليشيات الحوثية قصفت يومي الجمعة والسبت مناطق متفرقة في المحافظة مستهدفة البلدات والقرى السكنية.

وقال المركز الإعلامي لألوية العمالقة الحكومية إن الميليشيات قصفت تجمعات وأحياء سكنية متفرقة في مركز مدينة حيس جنوب محافظة الحديدة بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة.
 

ونقل المركز عن مصادر محلية قولها: «إن الميليشيات الحوثية شنت عملية قصف هستيرية على المنازل والأحياء الجنوبية والشرقية الآهلة بالسكان في أطراف مركز المدينة، وإنها استخدمت مختلف أنواع الأسلحة الرشاشة المتوسطة وسلاح القناصة وقذائف مدفعية الهاون الثقيل، ما أثار حالة من الخوف والفزع في صفوف المدنيين لا سيما النساء والأطفال جراء الاستهداف الهستيري الذي طال منازلهم بصورة عشوائية».

وأفادت المصادر بأن القوات المشتركة ردت على مصادر نيران الميليشيات المدعومة إيرانيًا، بعد أن رصدتها حيث تمكنت من إسكاتها بضربات حاسمة، دفاعًا عن المدنيين.
 

وكانت القوات المشتركة ردت، الجمعة، على هجمات حوثية استهدفت القرى السكنية في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، حيث استخدمت المدفعية قذائف المدفعية ما سببت حالة من الهلع في صفوف الأهالي في ثاني أيام عيد الفطر المبارك.

كما استهدفت الميليشيات الحوثية في اليوم نفسه الأحياء السكنية في مدينة التحيتا جنوب الحديدة، بالأسلحة المختلفة، ونقل الإعلام العسكري عن مصادر محلية قولها: «إن الميليشيات أطلقت عددًا من قذائف الهاون الثقيلة على الأحياء السكنية في مدينة التحيتا، وفتحت نيران أسلحتها الرشاشة بصورة مكثفة».

ومنذ إعلان الهدنة الهشة التي رعتها الأمم المتحدة بموجب اتفاق السويد في أواخر 2018 ارتكبت الميليشيات الحوثية آلاف الخروق والتي تسببت في مقتل المئات من المدنيين.
 

ورغم وجود البعثة الأممية لإعادة تنسيق الانتشار في محافظة الحديدة، فإن هذه الخروق لم تتوقف، كما أن  البعثة تجمد عملها منذ العام الماضي بعد أن أفشلت الميليشيات الحوثية موضوع نقاط المراقبة المشتركة وقامت بقنص أحد ضباط الحكومة الشرعية.

وتكتفي البعثة من وقت لآخر بإصدار بيانات تحذر من التصعيد والهجمات ضد المدنيين، ويلتقي المسئولون فيها بقيادات الشرعية والقيادات الحوثية، إلا أن الجانب الحكومي يطالب بنقل مقر البعثة من مناطق سيطرة الحوثيين في مدينة الحديدة إلى منطقة محايدة، ويتهم الجماعة بالتحكم في قرارها وتقييد حركتها.