الثلاثاء 22 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ضرب وسائل النقل العام أول أهدافهم

شركة بريطانية تحذر من تفاقم الهجمات الإرهابية في فترة ما بعد الإغلاق

ارهاب
ارهاب

حذر محللون في شركة Pool Reinsurance "بول ري"، إحدى الشركات البريطانية الرائدة في مجال التأمين ضد الحوادث الإرهابية، من تفاقم العمليات الإرهابية في المملكة المتحدة على يد جماعات الإسلام السياسي المتطرفة في فترة ما بعد الإغلاق المفروض للحد من انتشار فيروس كورونا في العالم.

وسائل النقل العام أولى أماكن الخطر

ووفقا لصحيفة "ذا ناشونال" الناطقة بالانجليزية، حذرت شركة التأمين ضد الإرهاب في بريطانيا "بول ري" في تقرير لها من أن انتهاء الإغلاق قد يفتح الباب أمام جماعات الإسلام السياسي الإرهابية لضرب وسائل النقل العام في بريطانيا، مشيرة إلى أن مراكز النقل ستكون من بين الأماكن الأولى التي تزدحم بالناس مرة أخرى وسيكون من السهل على المتطرفين الوصول إليها.

وأوضح المحللون أن مخاطر هجوم ما بعد الإغلاق يمكن أن تتفاقم بسبب الضغوط المالية على خدمات مكافحة الإرهاب، لا سيما في الدول الأوروبية، محذرا من أن المتطرفين قد يؤخرون خططهم وهجماتهم في ظل الإغلاق العام المفروض بسبب "كوفيد- 19".

ونقلت الصحيفة عن محللي الشركة التأمينية قولهم "الفاعلون الإرهابيون (من الجماعات الإسلامية المتطرفة) الذين لم يتمكنوا من شن هجمات تخلف إصابات جماعية أثناء عمليات الإغلاق قد ينفذون هذه الخطط بمجرد رفع القيود"، محذرا من أن أي هجوم إرهابي محتمل يمكن أن يؤجل التعافي الاقتصادي من الوباء من خلال إثارة القلق بشأن السفر.

ولفتت الصحيفة إلى أن أسوأ هجوم إرهابي شهدته بريطانيا كان على وسائل النقل العام حيث قتل 52 شخصا عندما هاجم انتحاريون حافلات وقطارات في لندن عام 2005، وفي عام 2017 ، انفجرت قنبلة جزئية في قطار أنفاق لندن في حادث أسفر عن إصابة العشرات.


الإسلام السياسي المصدر الرئيسي للتهديد الإرهابي

وجاء في تقرير الشركة التأمينية البريطانية أن "شبكات النقل العام تتيح الفرصة لضرب عموم السكان والبنية التحتية الوطنية الحيوية في نفس الوقت"، مضيفا أن الهجمات الإرهابية، وخصوصا تلك التي يشنها جماعات الإسلام السياسي، يمكن أن تولد "قلقًا عامًا كبيرًا ، وتقوض الثقة في قدرة الحكومة على توفير الأمن ، وتسبب اضطرابًا اقتصاديًا واجتماعيًا واسع النطاق".

َوتابع التقرير: "يجب أن يؤخذ ذلك في الاعتبار حيث سيكون النقل جزءًا لا يتجزأ من الانتعاش الاقتصادي بعد كوفيد19"، مشددا على أن التهديد الرئيسي لتلك الهجمات الإرهابية المحتملة يأتي من جماعات الإسلام السياسي بشكل خاص.

ودعا المحللون أجهزة الأمن للاهتمام ليس فقط بالمواقع الحيوية المحصنة جيدًا في المناطق الحضرية في بريطانيا ولكن أيضا للأهداف الأقل وضوحًا في الضواحي الجانبية الأخرى. 

وأشارت صحيفة "ذا ناشونال" إلى أن مات تويست ، ضابط مكافحة الإرهاب في شرطة العاصمة البريطانية، كان قد حذر السكان هذا الأسبوع على توخي اليقظة ضد الإرهاب عندما يبدأون في استئناف حياة أكثر طبيعية.

ونقلت عنه قوله : "هناك دائمًا احتمال عودة هذا الخطر، في الوقت الذي بدأت فيه الأماكن المزدحمة، التي كانت هدفًا للإرهابيين تقليديًا، تمتلئ بالناس مرة أخرى"، مشيرا إلى أن الجماعات المتطرفة تستخدم نظريات المؤامرة الخاصة بـ Covid-19 لجذب المؤيدين الشباب.

السكاكين والأساليب منخفضة التكلفة متوقع استخدامها في العمليات الإرهابية المحتملة

ذكر محللَو تقييم المخاطر في شركة" بول ري" أنه من المرجح أن يستخدم الإرهابيون المحتملون أساليب منخفضة التقنية ، مثل السكاكين لتنفيذ عملياتهم المستقبلية، نظرا لأن مثل هذه الهجمات كان من السهل التخطيط لها ولكن كان من الصعب منعها.

وأضافوا إنه بالنسبة لمعظم المتطرفين ، كان هناك "تحول نحو استخدام المزيد من الأساليب البدائية" في الهجمات على وسائل النقل العام، قائلين "ربما يكون هذا نتيجة الهجمات منخفضة التعقيد التي يسهل على الإرهابيين تنفيذها دون أن يتم اكتشافها عند مقارنتها بالمنهجيات الأكثر تطوراً مثل المتفجرات".