الأربعاء 23 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كيف اخترقت الإخوان أوروبا عن طريق 500 مؤسسة؟

الإخوان
الإخوان

كشف كتاب «الإخوان المسلمون في أوروبا: دراسة تحليلية لتنظيم إسلامي» لمؤلفه سمير آمغار، باحث متخصص في شؤون الحركات الإسلامية ويعمل أستاذًا لعلوم الاجتماع في معهد الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية في باريس عن وجود ما يزيد عن 500 مؤسسة إخوانية في قلب أوروبا من أجل نشر أفكار الجماعة.

ووفقا للكتاب فقد بدأ التغلغل «الإخواني» في القارة الأوروبية  في خمسينات القرن الفائت، ويقسم المنتسبين إلى الحركة لثلاثة تيارات تعبر عن الفكر «الإخواني»: المستقلون الذين لا ينتمون في أي شكل من الأشكال إلى «الجماعة» وتنظيمها الدولي، إنما يتحركون كفاعلين مستقلين وأبرز الأمثلة على ذلك طارق رمضان الداعية السويسري المشهور، وابن سعيد رمضان أحد مؤسسي التنظيم الدولي. ثم هناك المعارضون وهي الشخصيات والتنظيمات التي قررت الخروج على الاتجاه السائد في التنظيم الدولي أو هي تعارض طريقة عمله وتوزيع السلطة بداخله.

وهناك أخيرًا الأعضاء العاملون داخل التنظيم الدولي والمرتبطون بالجماعة الأم في مصر، غير أنهم يلتزمون بالمبادئ العامة لـ«الجماعة» ويحتفظون باستقلاليتهم في تطبيق الفكر «الإخواني»، وفي مقدم هذه التنظيمات يأتي «اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا» ومقره بروكسل، وهو الممثل الرئيس لـ«الإخوان المسلمين» في أوروبا. 

وأضاف الكاتب أن هناك نحو خمسمئة مؤسسة في 28 بلدًا أوروبيًّا تتبع هذه المنظمة التي يديرها حاليا السويدي شكيب بن مخلوف.

وتنقسم المنظمات الإسلامية في أوروبا نوعين جماعات دعوية أو تربوية مختلفة في درجة علاقتها بـ«الإخوان»، أو كيانات أكثر تخصصًا مكملة للدعوة «الإخوانية» مثل جمعيات الشباب والطلاب و«المنتدى الأووربي للنساء المسلمات» و«جمعية الإغاثة الإسلامية» و«لجنة إغاثة ودعم فلسطين»، و«جمعية ابن سينا الطبية». وثمة سيطرة مصرية ومغاربية على هذه الجمعيات وغيرها التي تجتذب البورجوازيات المتعلمة والمهاجرة وتتقاسم مع نظيراتها المفهوم المتشدد والمسيس للإسلام والتخصصات العلمية الدقيقة وغايات التعليم الدين الأكاديمي، كما تجتذب هذه الجمعيات أبناء المهاجرين إلى أوروبا الذين يجدون فيها تعبيرًا جديدًا عن علاقتهم بالدين وأسلوبًا جديدًا في الاعتقاد والتعبير عن الانتماء إلى الإسلام. 

وتابع الكتاب: كانت أوروبا نقطة لنشاط «الجماعة» التي تستهدف الإصلاح السياسي داخل بلادها الأم، كما نقدت الإمبريالية والسياسات الغربية، واستهدفت إعادة أسلمة الوجود الإسلامي في أوروبا وحمايته من الاندثار داخل الثقافة الغربية، مع ذلك، لم تلق التوجهات الإسلاموية أي المسيِسة للإسلام ترحيبًا داخل الجاليات الإسلامية في أوروبا، ما خلق نزاعًا بين اتجاه يرى القيادات الراغبة في التوجه التقليدي نفسه لـ«الجماعة» والتيار الراغب في توجيه النشاط نحو الواقع الأوروبي، بدلاً من السعي وراء السلطة في البلدان الأصلية، وهو التوجه الذي انتصر في التسعينات بقرار «الجماعة» الأم أن يتخصص كل فرع وطني بالعمل داخل البلد الأصلي الذي يوجد فيه، ومنذ ذلك الحين أضحت مهمة المنظمات الإسلامية في أوروبا متمثلة في تمثيل حقوق مسلمي أوروبا الذين قرروا التخلي عن فكرة العودة إلى بلدانهم والدفاع عنها، وركز هذا الإسلام النضالي المنبثق عن الإسلام السياسي على العمل الاجتماعي والسياسي في البلدان المضيفة كسبيل لتمثيل المسلمين والدفاع عن حقوقهم، وهو الاتجاه الذي لاقى ترحيبًا داخل المسلمين من الجيل المولود في أوروبا.

وكشف الكتاب عن هزائمة متكررة يتعرض لحا التنظيم في أوروبا، حيث قال الكتاب ان الجماعة تعرضت لما يعرف بالأزمة الأيديولوجية التي تتمثل في تآكل اليوتوبيا الإسلامية التي تقدم إجابات كبرى ونهائية حول جميع القضايا ويعبر عنها في البلدان الإسلامية بأنّ الإسلام هو الحل، إذ أثبتت التطورات عجز الحل الديني عن التعامل مع كثير من القضايا.

ومع تأزم الأوضاع في البلدان الأصلية، وجدت المنظمات الإسلامية في أوروبا في حالة نضوب أيديولوجي وفكري إذ لم تحدث أي تجديدات فكرية منذ عقدين من الزمان، وفقد «الإخوان» زخم الأيديولوجيا وتفككت أيديولوجيتهم لدى احتكاكها وتعمقها في الواقع الأوربي، وترتب على ذلك انخراطهم في ألاعيب السياسة وأحابيلها، ما أدى إلى فقدانهم الصدقية لدى الشباب الأوروبي، ولا أدل على ذلك من موقف اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا المتخاذل من اضطربات الضواحي الفرنسية عام 2005.