رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

رغم كورونا.. أسهم أوروبا تنتعش في نهاية أسبوع متقلب

 أسهم أوروبا
أسهم أوروبا

ارتفعت الأسهم الأوروبية اليوم الجمعة، إذ أقبل المستثمرون على أسهم كانت تتكبد خسائر، وذلك بعد أن أدت مخاوف التضخم المتزايدة إلى خسائر حادة في وقت سابق من الأسبوع.

وارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6 بالمئة بحلول الساعة 0718 بتوقيت جرينتش، فيما قادت المكاسب أسهم السفر والترفيه وتجارة التجزئة.

ولا يزال المؤشر متجها لخسارة أسبوعية واحد بالمئة، وهو أسوأ أداء أسبوعي منذ أواخر فبراير.

وتعرضت الأسواق العالمية لهزة هذا الأسبوع بعد ارتفاع أسعار السلع الأساسية وكذلك تسارع التضخم في الولايات المتحدة، مما أثار مخاوف بشأن رفع أسعار الفائدة.

وتراجعت الأسهم الأوروبية، أمس الخميس، مقتفية أثر موجة بيع في وول ستريت، إذ أفزع الارتفاع
السريع للتضخم في الولايات المتحدة المستثمرين، في حين ضغط انخفاض أسعار السلع الأساسية على أسهم شركات التعدين ذات الثقل.

وهبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.0 بالمئة، ليزداد بعدًا عن أعلى مستوياته على الإطلاق.

وخسر قطاعا الموارد الأساسية والنفط والغاز، واللذين كانا من أكبر الرابحين في الآونة الأخيرة على خلفية ارتفاع أسعار السلع الأساسية، أكثر من اثنين بالمئة، إذ أدى صعود الدولار إلى انخفاض أسعار المعادن والنفط.

وتراجع سهم العلامة التجارية البريطانية الفاخرة بربري 8. بالمئة بعد الإعلان عن انخفاض المبيعات السنوية عشرة بالمئة تحت وطأة جائحة كوفيد- 19.

وكانت الأسهم الأوروبية واصلت في وقت آخر صعودها لمستويات غير مسبوقة بفضل تفاؤل حيال استئناف أنشطة اقتصادية، فيما ساهمت سياسة التيسير النقدي في صعود القطاعات المرتبطة بالدورة الاقتصادية، من بينها أسهم شركات التعدين والقطاع المالي.

وصعد المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.1 بالمئة، ليصعد لمستوى قياسي جديد في التعاملات المبكرة، إذ زادت شركات التعدين 2.2 بالمئة بفضل ارتفاع أسعار المعادن.

وصعد المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني الذي تشكل أسهم شركات السلع الأساسية ثقلا عليه 0.2 بالمئة رغم صعود الجنيه الإسترليني، ومن المقرر أن يعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون المرحلة الجديدة من إجراءات الخروج من العزل المرتبط بكوفيد- 19.

ونزلت أسهم آي. إيه. جي، المالكة للخطوط الجوية البريطانية، وإيزي جت وويز إير بما بين 1.5 بالمئة و3.4 بالمئة، بعدما سمحت بريطانيا باستئناف الرحلات الدولية من 17 مايو، لكن ما أطلق عليها "القائمة الخضراء" لم تتضمن سوى 12 دولة.

وقفز سهم شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية بيونتك 10.8 بالمئة بعدما كشفت عن خطط لبناء موقع تصنيع جديد للقاحاتها في سنغافورة.