الأربعاء 28 يوليو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

لتقليل الفاقد من المياه.. تأهيل وتبطين 1708 كيلو متر من الترع المتعبة

تأهيل وتبطين الترع
تأهيل وتبطين الترع

تستمر قطاعات وزارة الموارد المائية والري، فى العمل على قدم وساق بجميع محافظات مصر، لتنفيذ المشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع المتعبة لترشيد استهلاك المياه، وتوفير الآلاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، وتوفير 5 مليارات  متر مكعب من المياه التى يتم هدرها وفقدها فى الشبكة المائية على طول مجرى النيل. تنفيذًا لقرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، في مارس من العام الماضي.

و انتهت الإدارات المركزية للموارد المائية والري بالمحافظات، اليوم الخميس ، من تنفيذ أعمال تأهيل وتبطين 1708،109 كيلو متر من الترع المتعبة لترشيد استهلاك المياه من المستهدف والذى يبلغ 9003 كيلو مترات، وذلك في إطار رؤية مستقبلية لترشيد استهلاك المياه المستخدمة في رى الأراضى الزراعية، وتوفير فرص عمل للشباب وحل مشكلة البطالة وكذلك المساهمة فى مواجهة العديد من المشاكل مثل الهجرة غير الشرعية وأزمة عدم وصول المياه للنهايات. 
 

- تحقيق عائد اقتصادي وتوفير فرص عمل 


من جانبه أكد المهندس شحته إبراهيم، رئيس مصلحة الرى بوزارة الموارد المائية والري، على أهمية المشروع القومى لتأهيل وتبطين الترع المتعبة، مع إعطاء أولوية لقرى مبادرة "حياة كريمة" والتى تستهدف القرى الأقل دخلاً، من خلال تحقيق عائد اقتصادي وتوفير فرص عمل للشباب وحل مشكلة البطالة، والمساهمة فى مواجهة العديد من المشاكل مثل الهجرة غير الشرعية من خلال توفير فرص عمل حقيقية للشباب.

يذكر أن المشروع القومى لتأهيل الترع يهدف لتحسين عملية إدارة وتوزيع المياه ، وتوصيل المياه لنهايات الترع المتعبة ، وحث المواطنين على الحفاظ على المجاري المائية  وحمايتها من التلوث، بخلاف المردود الاقتصادي والاجتماعي والحضاري والبيئي الملموس فى المناطق التى يتم تنفيذ المشروع فيها.
 

- خطة لتأهيل المساقى الخاصة 


كما أنه من المستهدف تأهيل ورفع كفاءة المساقي بمختلف محافظات الجمهورية خلال الأيام القليلة القادمة، مع وضع آلية لحصر كافة المساقى الخاصة، وأن تتزامن خطة تأهيلها مع أعمال تأهيل وتبطين الترع المتعبة، بالإضافة إلى تحويل الأراضي والزمامات الزراعية بها إلى رى حديث، يحقق منظومة متكاملة لترشيد استهلاك المياه وتحسين إدارتها بشكل كبير، والإسهام في وصولها إلى نهايات الترع بالكمية والنوعية والتوقيت المناسب.