رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

المجني عليهم في «فيديو الكفن» بعين شمس: «كانوا قاصدين كسرنا»

المجني عليهم
المجني عليهم

استمعت نيابة عين شمس الجزئية، لأقوال المجني عليهم في «فيديو الكفن»، وقالوا إن أفراد من عائلة " الميرغني" في منطقة عين شمس أرغموهم على تقديم اكفانهم تحت تهديد السلاح ، بالإضافة لسبهم بألفاظ نابية ونشر مقطع الفيديو على مواقع التواصل بقصد كسرهم وإذلالهم.

وأضاف المجني عليهم أن المشكلة بدأت منذ فترة وذلك عقب تعدي أفراد العائلة على أمن المركب السياحي المملوك لهم، بسبب خلاف علي تشغيل أغنية مهرجانات، و بعد تدخل أحد الأشخاص لإنهاء الخلاف وأثناء حضور الجلسة العرفية لإنهاء الخصومة، قاموا بالتعدي علينا. 

- تفاصيل الواقعة

وكان مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا فيديوهات توثق لحظة تقديم عائلة الكفن لعائلة أخرى بدائرة قسم شرطة عين شمس، بسبب وقوع مشاجرة بين الطرفين في وقت سابق داخل إحدى المراكب السياحية التي تملكها العائلة الأولى، وقيام العائلة المقيمة بعين شمس بتوجيه بعض العبارات النابية والتهديد للعائلة المقدمة للكفن.

وتبين من التحقيقات ظهور 3 أشخاص من عائلة «الريس» يحملون الكفن بين أيديهم وعلى كل كفن سلاح أبيض «سكين»، محاطين بمجموعة من الأشخاص طرف عائلة «الميرغني»، وظهر المجني عليهم مجبرين على حمل كفنهم تحت تهديد السلاح، وهو ما أظهره الفيديو حتى مثلوا أمام 3 من كبار العائلة يجلسون على كراسي وكأنهم في جلسة محاكمة عرفية.

- تعدي بالسب والشتم 

الفيديو أوضح اعتداء المتهمين على المجني عليهم بالسب والشتائم، كما أحدث جدلاً واستياءً بين أهالي منطقة عين شمس ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين الجهات الأمنية بسرعة التدخل للقبض عليهم، وبفحص الفيديو تبين أن طرفي الواقعة من منطقة عين شمس شرق القاهرة.

- أسباب المشاجرة

وترجع أسباب تقديم الكفن إلى نشوب مشاجرة بين الطرفين منذ فترة داخل إحدى الملاهي الليلية بقصر النيل يتبع عائلة «الريس»، قام على أثرها أصحاب الملهى بالاعتداء على شخص آخر يدعى «ع. الميرغني»،  وقاموا بعقد جلسة صلح ولكن تم عقد الجلسة على النحو المشار إليه سابقا تحت تهديد السلاح.

- «الداخلية» تكشف ملابسات الفيديو

وفي إطار جهود أجهزة وزارة الداخلية لكشف ملابسات ما تبلغ لقسم شرطة عين شمس بمديرية أمن القاهرة، من 3 أشخاص - مقيمين بالقاهرة بتضررهم من 5 أشخاص - مقيمين بدائرة القسم لقيامهم حال تواجد المُبلغين داخل الفيلا الخاصة بالمشكو في حقهم لعقد جلسة صلح بين العائلتين دون إخطار الجهات الأمنية أو القسم، بالتعدي عليهم بالسب والتهديد بالإيذاء وإكراههم على تقديم أكفانهم تحت تهديد الأسلحة النارية، وتصويرهم بهواتفهم المحمولة، بسبب وجود خلافات سابقة بينهم محرر بشأنها عدة محاضر، وسابقة قيام المشكو في حقهم باحتجاز أحد أقارب المجني عليهم لذات الخلافات بينهم وتم اتخاذ الإجراءات القانونية والعرض على النيابة العامة والتي قررت إخلاء سبيلهم للتصالح.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال بلاغ المجنى عليهم وبالعرض على النيابة قررت ضبط وإحضار 11 متهما من مرتكبي الواقعة، وعقب تقنين الإجراءات تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط 8 من المتهمين، وجار تكثيف الجهود لضبط باقي المتهمين.