رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الخارجية السعودية» تطالب المجتمع الدولي بوقف الانتهاكات الإسرائيلية بالقدس

القدس المحتلة
القدس المحتلة

 أكد الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية السعودي، اليوم الثلاثاء، أن ما أقدمت عليه قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقدس المحتلة تمثل جميعها انتهاكاً صارخاً لجميع المواثيق والدساتير الدولية.

 

جاء ذلك خلال مشاركة الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، في اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في دورته غير العادية، المنعقد عبر الاتصال المرئي، لبحث التحرك العربي والدولي لمواجهة الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية على حياة ومقدسات وممتلكات الشعب الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة، حسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

 

وقال الأمير فيصل بن فرحان خلال الاجتماع إن ما أقدمت عليه قوات الاحتلال الإسرائيلي من ممارسات غير شرعية في هذه الأيام المباركة من اقتحام لساحة المسجد الأقصى، وانتهاك لحرمة المصلين واعتداءات تجاه أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساتهم، تمثل جميعها انتهاكاً صارخاً لجميع المواثيق والدساتير الدولية. 

 

وأعرب وزير الخارجية عن رفض السعودية القاطع لخطط وإجراءات إسرائيل بإخلاء منازل فلسطينية وفرض السيادة عليها، مؤكداً تنديد المملكة بأي إجراءات أحادية الجانب، والتي تنتهك قرارات الشرعية الدولية وتقوض فرص استئناف عملية السلام.

 

وأكد الأمير فيصل بن فرحان وقوف السعودية إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم جميع الجهود الرامية إلى الوصول لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية بما يمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967م، وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

 

وعبر الأمير فيصل بن فرحان عن مطالبة السعودية المجتمع الدولي باتخاذ الخطوات التي تكفل وقف الانتهاكات الإسرائيلية، وحماية الشعب الفلسطيني ومقدساته وحقوقه.

 

 بعثة فلسطين تجري مشاورات لوقف انتهاكات الاحتلال

 

وتواصل بعثة دولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك مشاوراتها وتحركاتها المكثفة مع أعضاء مجلس الأمن وحركة عدم الانحياز ومنظمة التعاون الإسلامي والمجموعة العربية ولجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، لوقف العدوان الإسرائيلي العنيف على الشعب الفلسطينى في الأرض المحتلة، وعلى وجه الخصوص بالقدس الشرقية وقطاع غزة.

 

وبعث المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، السفير رياض منصور، ثلاث رسائل متطابقة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر "الصين"، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، بشأن تصاعد التوتر وتفاقم الأوضاع في القدس الشرقية المحتلة نتيجة تصاعد أعمال التحريض والعنف الذي ترتكبه إسرائيل، ضد المدنيين الفلسطينيين والأماكن المقدسة، وبدء قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها العسكري على قطاع غزة، حيث قتلت الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة 30 فلسطينيا، من بينهم 10 أطفال وامرأة واحدة.