رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

البابا تواضروس يستقبل عددًا من كهنة الكنائس بالمقر البابوي

البابا تواضروس الثاني
البابا تواضروس الثاني

استقبل البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، عددًا من الآباء وكهنة كنيسة القديس مار مرقس الرسول بشارع كليوباترا في مصرالجديدة، حيث هنأوا البابا بعيد القيامة المجيد.

 كما التقى البابا كهنة كنيسة السيدة العذراء بمدينة الرحاب، حيث هنأوه بعيد القيامة، وتم بحث أمور الخدمة بمنطقة خدمة الكنيسة بالرحاب.

وتأتي هذه اللقاءات في إطار حرص البابا تواضروس على دعم التواصل مع الكهنة بالكنائس بمختلف الإيبارشيات التابعة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

وأعلن عدد كبير من الأديرة في مصر اعتذاراتها عن عدم استقبال أي زيارات أو رحلات نهائيًا لحين إشعار آخر، تفاديًا لنقل فيروس كورونا من الزائرين إلى داخل الدير ورهبانه.

وتحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بفترة الخماسين المُقدسة، حاليًا، والتي تبدأ منذ يوم عيد القيامة المجيد، وحتى عيد العنصرة، وهي عبارة عن 50 يومًا مُتصلة من الأفراح داخل الكنيسة، حيث تكتسي بالستائر البيضاء، ويتغنى مرتلو الكنائس بالنغمات والمقامات الموسيقية المفرحة في القداسات الإلهية، والمعروفة بالنغمة "الفرايحي".

وينقطع المسيحيون خلال فترة الخماسين عن الصوم نهائيًا، فلا يصام فيها أي يوم، حتى يومي الأربعاء والجمعة اللذين يعتبران من أصوام الزهد ذات الدرجة الأولى في الكنيسة لا يُصام بهما مُطلقًا خلال فترة الخماسين المُقدسة.

وتكثر الاحتفالات بسر الزيجة المُقدس، خلال فترة الخماسين المًقدسة، نظرًا لارتباط الزواج بأيام الأعياد والإفطار التي لا يُصام بها في الكنيسة، حيث يُمتنع عن إتمام الأكاليل والزيجات وأيضًا الخطوبات خلال أيام الصوم في الكنيسة.

وأثرت ثالث موجات كورونا سلبًا على الكنيسة في تلك الفترة، حيث أعلنت الكنائس المصرية بصفة عامة الاكتفاء بحضور نسبة 25% من شعب الكنيسة، في القداسات والطقوس التي تُتمم خلال فترة الخماسين المُقدسة، وكذلك الزيجات، مع تعليق كل الأنشطة والرحلات والاجتماعات، ومدارس التربية الكنسية المعروفة كذلك باسم "مدارس الأحد".