رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قاضي قضاة فلسطين يدعو علماء الأمة إلى التحرك للدفاع عن الأقصى

قاضي قضاة فلسطين
قاضي قضاة فلسطين

 دعا قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشئون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، علماء الأمة الإسلامية لأن يأخذوا زمام المبادرة في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك قبل فوات الأون وأن يقولوا كلمة حق وأن يشحذوا همم الأمة من أجل أن تقف نصرة للقدس الشريف.

وقال الهباش ــ خلال المؤتمر الافتراضي الذي نظمته رئاسة الشؤون الدينية لدعم مدينة القدس وإدانة العدوان الإسرائيلي، بمشاركة وزراء أوقاف ومفتين وعلماء الدين الإسلامي من أكثر من 60 دولة عربية وإسلامية حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية/وفا/، اليوم الثلاثاء ــ إن مدينة القدس ليست فقط قطعة من الأرض الفلسطينية وإنما هي جزء من عقيدة المسلمين جميعاً وهي جزء من القرآن الكريم وجزء من الدين، فهي القبلة الأولى والمسجد الثاني والحرم الثالث وهي أرض الإسراء والمعراج وأرض الأنبياء عليهم السلام.

وأكد أن الحرب التي تشنها دولة الاحتلال الإسرائيلي على مدينة القدس لا تستهدف القدس وفلسطين فقط وإنما تستهدف كل الإسلام والمسلمين وكل العالم الإسلامي.

وأضاف" الاحتلال يستهدف الوجود الفلسطيني في كل مكان حتى يتم تنفيذ مخطط هدم المسجد الأقصى المبارك وتهويده"، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني يتشرف في الدفاع عن القدس ومقاومة المحتل ولا يمكن ان يتخلى عن مسؤولية حمايتها.

وطالب الهباش علماء المسلمين وقادة العالم الإسلامي بنصرة الشعب الفلسطيني ومقدساته وأن يقفوا وقفة لله وللتاريخ حتى يأتي أمر الله وتنقشع هذه الغمة وينتهي هذا الاحتلال الهمجي الذي لا يقيم وزنا للأخلاق أو للقوانين الدولية.

وفي سياق ذي صلة، استهدفت غارة اسرائيلية منذ قليل سيارة مدنية في حي الشجاعية شرقي غزة 

وطالب الاتحاد الاوروبي، اليوم الثلاثاء، جميع الأطراف بإحترام القانون الانساني الدولي في القدس وغزة. 

وأضاف الاتحاد الأوروبي، أن التصعيد في القدس وغزة يؤكد الحاجة لاستئناف التفاوض لإيجاد حل سلمي دائم.

وكانت قد أبدت الأمم المتحدة، الثلاثاء، "قلقاً كبيراً" حيال تصاعد أعمال العنف الدائرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة والقدس الشرقية وإسرائيل.

وأفاد المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، الصحافيين في جنيف "ندين كافة أشكال العنف وكافة أشكال التحريض على العنف والانقسامات القومية والاستفزازات".