رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تجديد حبس المتهم بقتل شخصين في المطرية

حبس
حبس

جدد قاضي المعارضات بمحكمة جنح المطرية، تجديد حبس شاب متهم بقتل شخصين بدائرة القسم لمدة 15 يومًا علي ذمة التحقيقات، وخلال الجلسة حاول المتهم ادعاء الجنون وظل يردد انا مريض نفسي ولم اقصد قتلهم.

كانت نيابة المطرية الجزئية، برئاسة المستشار عمرو عبد العال رئيس النيابة، قررت حبس المتهم 4 أيام علي ذمة التحقيقات، وكلفت النيابة بسرعة اجراء التحريات حول الواقعة.

وكشفت التحريات أن المجني عليهم أصدقاء المتهم، وأثناء وصلة هزار بينهم في الشارع قرر المتهم التخلص منهم واستل سلاح أبيض وطعنهم بالسلام الأبيض حتي فارقا الحياة.

تلقى اللواء نبيل سليم، مدير مباحث العاصمة، إخطارا من المقدم كريم البحيري، رئيس مباحث قسم شرطة المطرية، يفيد بحدوث مشاجرة بين 3 أشخاص في شارع الإسكندرية في منطقة المطرية، ووفاة شخصين وهروب المتهم، وأنه أثناء هروبه أصاب شخصا آخر لكنه ما زال على قيد الحياة يتلقى العلاج.

وانتقلت قوة من القسم لمكان الواقعة وتبين صحة البلاغ، وجرى تكثيف الجهود لسرعة ضبط المتهم، وبإعداد الأكمنة اللازمة تمكن رجال مباحث قسم شرطة المطرية من القبض على المتهم وبحوزته السلاح المستخدم في الجريمة وتم إقتياده إلى قسم الشرطة وبمواجهته أعترف بالجريمة

-عقوبة القتل العمد في القانون

ونصت الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات على أنه "يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى".

وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعدداً فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها.

- العقوبة حال تعدد الجرائم

وتقضى القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطاً لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلاً هذا الاقتران ظرفاً مشدداً لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة.