رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الصين تدعو مجلس الأمن إلى وقف التصعيد بين الفلسطينيين والإسرائيليين

الصين
الصين

دعت الصين مجلس الأمن إلى تأكيد التزامه ودعمه الثابت لحل الدولتين، وأن يدعو إلى وقف التصعيد بين الإسرائيليين والفلسطينيين لصالح السلام والاستقرار.


وقال مبعوث الصين الدائم لدى الأمم المتحدة تشانج جيون -في تصريح لتوضيح موقف بلاده بشأن الوضع في القدس الشرقية خلال المشاورات الطارئة والمغلقة لمجلس الأمن، نقلته وسائل إعلام صينية اليوم الثلاثاء- إن "الصين تشعر بالقلق البالغ إزاء تصاعد التوترات وأعمال العنف في القدس الشرقية". 

وأشار إلى أن "الاشتباكات الخطيرة في الأيام الماضية مثيرة للقلق. وتدين الصين العنف ضد المدنيين، وتدعو جميع الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس والامتناع عن الأعمال والتصريحات الاستفزازية، وتشجع على اتخاذ إجراءات فورية نحو وقف التصعيد".


وأضاف جيون "يتعين على السلطات الإسرائيلية اتخاذ التدابير اللازمة لمنع العنف والتهديدات والاستفزازات ضد المصلين المسلمين. ويجب الحفاظ على الوضع التاريخي الراهن للأماكن المقدسة في البلدة القديمة بالقدس واحترامها دائما. ويساور الصين قلق عميق إزاء الإخلاء الذي يلوح في الأفق للعائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح وحي سلوان في القدس الشرقية. وإن الصين تحث إسرائيل على وقف عمليات الهدم والإخلاء وكل الأنشطة الاستيطانية".


وتابع "إنه بالنظر إلى الوضع المضطرب وإمكانية التصعيد، يجب على مجلس الأمن أن يؤكد التزامه ودعمه الثابت لحل الدولتين وأن يدعو إلى وقف التصعيد لصالح السلام والاستقرار".


ووقعت صدامات عنيفة بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والفلسطينيين داخل مدينة القدس المحتلة، خاصة داخل حي "الشيخ جراح"، وتصاعدت وتيرتها خلال الأيام الماضية.

وبدأت الاعتداءات الإسرائيلية بانتهاكات المسجد الأقصى والتضييق على المصليين الفلسطينيين خلال وصولهم إليه، بالتزامن مع بداية شهر رمضان المبارك، وامتدت لمحاولات تهجير أسر فلسطينية من منازلهم بحي الشيخ جراح، لصالح المستوطنين.