رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

نادر عدلى: دياب قدّم الصعيدى التلقائى فى «نسل الأغراب»

نادر عدلى
نادر عدلى

عبّر الناقد نادر عدلى عن سعادته بتطور أشكال الدراما هذا العام، مؤكدًا أن الشكل العام يدعو للتفاؤل، خاصة فى وجود فنانين ذوى شعبية جارفة طبقًا لتنوع أعمالهم الفنية وطريقتهم المميزة فى التمثيل.

وقال «عدلى»: إن أفضل ممثل هذا العام هو كريم عبدالعزيز عن دوره فى مسلسل «الاختيار ٢»، بعدما استطاع أن يعطى لشخصية الظابط شكلًا متطورًا يصل لقلوب المشاهدين بطريقة واقعية ولافتة للانتباه، حيث أظهر عبقرية تمثيلية جيدة للغاية أكدت خبرته الكبيرة كممثل محترف وموهوب.

وأضاف أن الموسيقى التصويرية للعمل التى قدمها خالد الكمار هى الأفضل فى شهر رمضان الجارى، حيث أوصلت فكرة كل مشهد لقلب المتلقى، وأبدع صناع المسلسل الذين وضعوا كل شخص فى مكانه الصحيح، ليخرج لنا العمل بأفضل طريقة ممكنة.

وعن أفضل ممثلة، اختار منى زكى، بعدما قدمت شكلًا مميزًا فى أداء شخصيتها فى «لعبة نيوتن»، حيث ظهرت فى صورة مختلفة تمامًا فى كل مشهد، وأظهرت كمًا كبيرًا من الأحاسيس التى لا تستطيع أى ممثلة أن تخرجها بهذا الشكل، كما استطاعت أن تخرج كل ما بداخلها من مشاعر متشابكة ومتنوعة فى كل مشهد، حيث ظهرت حزينة وسعيدة وخائفة ومتوترة وكل هذه المشاعر فى مشهد واحد فقط، لذلك هى الأفضل هذا العام دون منازع.

وأعطى لقب أفضل مخرج لتامر محسن الذى قدّم لوحة فنية كبيرة فى «لعبة نيوتن»، جعلت التونسية عائشة بن أحمد هى أفضل ممثلة دور ثانٍ، مشيرًا إلى أنها تفوقت على نفسها فى الدور وجسدت معاناة مريض السرطان بشكل محترف حيث كانت مليئة بالطاقة الفنية الكبيرة.

ومنح لقب أفضل مونتاج للعمل نفسه الذى تنوعت مشاهده بين شوارع ومحلات وطرق مختلفة فى مصر وأمريكا، مشيرًا إلى أن العمل ممتلئ بالعناصر الغنية التى استطاع بها أن يفرض تميزه على كل الأعمال بسبب احترافية مخرجه الذى استنفر كل ما بداخل الفنانين المشاركين فيه بطريقة تؤكد عبقريته الكبيرة.

وعن أفضل ممثل دور ثانٍ، فمنحه للفنان دياب عن دوره فى مسلسل «نسل الأغراب» بعدما قدّم دور الصعيدى بشكل تلقائى مميز، لافتًا إلى أنه كان الأفضل طوال حلقات العمل، حيث كان مجيدًا للهجة الصعيدية ومسيطرًا على انطباعه طوال الأحداث ما بين القلق والحزن دون إشعارك بأى خوف، كما أظهر إحساسًا كبيرًا فى مشهد وفاة حبيبته، وكانت دموعه صادقة ووصلت لقلوب المتابعين بسهولة.

أما أفضل سيناريو، فأعطاه لمسلسل «خلى بالك من زيزى»، موضحًا أن سيناريو العمل الدرامى الكوميدى لفت الأنظار له بشكل كبير، لافتًا إلى أن مريم نعوم وورشة كتابة المسلسل أظهرتا حالة مميزة جدًا.