رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

سفير الاتحاد الأوروبي: القتلة يتحدون العراق ويخربون المسار السياسي

سفير الاتحاد الاوروبي
سفير الاتحاد الاوروبي في العراق

قال سفير الاتحاد الأوروبي في العراق، مارتن هوت، اليوم الإثنين، إن القتلة يتحدون الدولة ويخربون المسار السياسي للبلاد، وفق لقناة العربية الإخبارية.

وما أن تسارعت وتيرة الاحتجاجات في العراق، حتى جاء الرد بالرصاص القاتل من الجهات المسلحة، التي طالما وقفت وراء اغتيال الناشطين، من غير أن تتبنى أي من هذه الجهات عمليات الاغتيال، بل حتى لا يجرؤ المسؤولون على البوح بمن يقف وراء عمليات اغتيال الناشطين في بغداد وباقي المحافظات الوسطى والجنوبية. 

وفي كربلاء، قام محتجون غاضبون مساء الأحد بالهجوم على القنصلية الإيرانية في كربلاء، عقب اغتيال مسلحين مجهولين الناشط في حراك تظاهرات اكتوبر، إيهاب جواد الوزني، ليلة السبت/ الأحد، بعملية نفذها مسلحون مجهولون يستقلون دراجة نارية وسط المدينة، فيما قامت قوات الأمن بتفريق التظاهرة عبر إطلاق الرصاص الحي في الجو لإرغام المتظاهرين على التراجع.

وقالت خلية الإعلام الأمني في بيان تلقت شبكة رووداو الإعلامية نسخة منه إن شرطة محافظة كربلاء تستنفر جهودها، بحثاً عن "العناصر الإرهابية" التي أقدمت على اغتيال الناشط المدني ايهاب جواد في شارع الحداد بمحافظة كربلاء، مشيراً إلى أن الشرطة شرعت فور وقوع الحادث "بتشكيل فريق عمل مختص لجمع الأدلة والمعلومات في هذه الجريمة".

وعُرف عن الوزني، بأنه كان رئيس تنسيقية الاحتجاجات في كربلاء، وأحد أبرز الأصوات المناهضة للفساد وسوء إدارة الدولة وانتشار السلاح وهيمنة الفصائل المسلحة على المشهد السياسي والأمني والاقتصادي في البلاد.

الوزني كان قد نجا من محاولة اغتيال سابقة، في  2019، عندما قُتل أمام عينيه فاهم الطائي الذي كان في الثالثة والخمسين من عمره، بأسلحة مزودة بكاتم للصوت في هجوم نفذه مسلحون يستقلون دراجة نارية.

مؤيدو "ثورة اكتوبر احتشدوا في عدة مدن جنوبي العراق، منها كربلاء والديوانية والناصرية والبصرة، لمطالبة السلطات بوضع حد لإراقة الدماء وايقاف استهداف الناشطين.

كما أصيب مراسل قناة الفرات العراقية، أحمد حسن بطلق ناري قرب منزله، ليل الأحد/ الاثنين، وذلك بعد يوم من اغتيال الناشط إيهاب جواد الوزني، ولحد ساعة كتابة التقرير فإن المراسل المذكور يصارع الموت وهو فاقد للوعي، وتقوم فرق طبية بإسعافه.

رئيس اللجنة الامنية العليا محافظ الديوانية زهير الشعلان وقائد شرطة الديوانية اللواء حيدر حسن منخي وصلا إلى قضاء الشامية برفقة قوة عسكرية، للتحقيق في محاولة اغتيال الاعلامي أحمد حسن في القضاء المذكور، حيث تم غلق جميع منافذ القضاء في إطار البحث عن الفاعلين.