رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

صحيفة عمانية: على المجتمع الدولي اتخاذ قرارات لإيقاف الممارسات الإسرائيلية

القدس
القدس

أكدت صحيفة (عمان) العمانية أهمية اتخاذ المجتمع الدولي قرارات أممية لتجبر الكيان الإسرائيلي على إيقاف ممارساته واعترافه بالدولة الفلسطينية عاصمتها القدس الشرقية وإنهاء احتلاله فورا.


وذكرت الصحيفة - في افتتاحيتها اليوم الإثنين تحت عنوان "للقدس والمقدسيين سلام" اليوم الإثنين - أن المقدسيين يخوضون في هذه الأيام المباركة من الشهر الفضيل معركة وجود حقيقية أمام تعنت المحتل الإسرائيلي، الذي يثبت على الدوام أنه كيان لا يقيم أي وزن للمبادئ والقوانين الدولية، ولا يمكن أن يلتزم بأي اتفاقات أو معاهدات.


وأشارت إلى أن المواجهات قد بدأت بين أصحاب الأرض وفق القانون والتاريخ وقوات الاحتلال الإسرائيلي في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية، بعد تصاعد التوتر بشأن التهجير المحتمل لعائلات فلسطينية من منطقة يدعيها مستوطنون إسرائيليون ورغم منطق القانون وحقيقة التاريخ، إلا أن قوات الاحتلال استخدمت القوة المفرطة في مواجهتها للفلسطينيين ضاربة عرض الحائط بكل القوانين والشرائع الدولية وأبسط الحقوق الإنسانية.

ذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" نقلا عن دبلوماسيين إسرائيليين أنه من المقرر أن يعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة جلسة طارئة اليوم الإثنين لبحث تزايد العنف في القدس.
 

وصرح ثلاثة دبلوماسيين بمجلس الأمن للصحيفة بأن المجلس سيجتمع خلف الأبواب المغلقة عقب طلب من تونس.
 

وتصاعد الوضع في البلدة القديمة في القدس خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث قال مسعفون إن حوالي 600 فلسطيني أصيبوا في اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن الإسرائيلية منذ مساء يوم الجمعة.
 

ووقعت مواجهات عند باب العامود - مدخل البلدة القديمة - وحول الموقع المقدس المعروف لليهود باسم جبل الهيكل ولدى المسلمين بالحرم القدسي الشريف. وحدثت العديد من حالات الاعتقال.
 

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن متظاهرين فلسطينيين قرب باب العامود ألقوا الحجارة والزجاجات والمفرقعات على قوات الأمن الإسرائيلية.
 

وذكرت تقارير إعلامية أن الشرطة استخدمت الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية.
 

وفي الوقت ذاته تظاهر فلسطينيون ومن عرب إسرائيل ليلة الأحد ضد السياسات الإسرائيلية في القدس، مع ورود تقارير بشأن حدوث مزيد من الاشتباكات.