رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مقطع فيديو لاغتيال ناشط عراقي يثير ضجة عبر مواقع التواصل

مقطع فيديو
مقطع فيديو

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، اليوم الأحد، مقطع فيديو للناشط العراقي إيهاب الوزني رئيس تنسيقية الاحتجاجات في كربلاء، جنوب بغداد، الذي اغتيل فجر اليوم الأحد، الأسماء التي تقف خلف مقتله.


وقال في التسجيل المصور مخاطباً رجل أمن من شرطة كربلاء "أحملكم المسؤولية كاملة.. أنا رجل مهدد اليوم، أعطيت الأسماء في حال قتلي".

كما تابع "اكشفوا لنا هويات من يقف وراء قتل المتظاهرين، فأنتم مسؤولون عن حمايتنا.. كل المتظاهرين مهددين.. إذا ما استطعتم حمايتهم تنحوا واتركوا المجال لكفاءات أخرى في البلد قادرة على حماية أمن كربلاء وأبنائها".


وأكد: "الكاميرات موجودة، اكشفوا هوية من حرق الخيم.. حاسبوهم لا تحاسبوا المتظاهر وتعتقلوه".


وقُتل الوزني بهجوم مسلح في وقت مبكر الأحد في مدينة كربلاء، ما أحدث صدمة بين مؤيدي ما يعرف باسم "ثورة تشرين" الذين احتشدوا وساروا في جنوب العراق لمطالبة السلطات بوقف إراقة الدماء.


وعُرف إيهاب الوزني بأنه من أبرز الأصوات المناهضة للفساد وسوء إدارة الدولة والمنادية بالحد من نفوذ إيران والجماعات المسلحة، كما نجا سابقاً من محاولة اغتيال في ديسمبر 2019. 


وعاد القتلة في منتصف ليل السبت إلى الأحد لقتله أمام منزله، أمام كاميرات المراقبة، كما يحدث في كثير من الأحيان.


وخرجت تظاهرات في كربلاء ومدن أخرى بينها الناصرية والديوانية، في جنوب العراق، احتجاجا على عملية الاغتيال، وفق لوكالة فرانس برس.


ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم مثلما حدث مع هجمات سابقة اختفى بعدها الفاعلون تحت جنح الليل، في بلد تفرض فيه فصائل مسلحة سيطرتها على المشهد السياسي والاقتصاد.

وأكد ناشط مقرب من الوزني متحدثا في الطبابة العدلية في كربلاء "إنها ميليشيات إيران، اغتالوا إيهاب وسيقتلوننا جميعاً، يهددوننا والحكومة صامتة".


هذا وشهد العراق، منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في أكتوبر 2019، حملة واسعة من الاغتيالات والخطف والتهديدات التي طالت منظمي الاحتجاجات. 

وقتل حوالي ثلاثين ناشطا كما اختطف العشرات بطرق شتى لفترات قصيرة.