الأربعاء 16 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

إخماد حريق نشب فى شركة بالمهندسين

حريق  فى شركة
حريق فى شركة

أخمدت قوات الحماية المدنية بالجيزة حريقًا اندلع في شركة للتنمية الصناعية بالمهندسين. 

وتلقت غرفة عمليات النجدة بلاغا يفيد باندلاع حريق، وعلى الفور دفع اللواء هشام صادق مدير إدارة الحماية المدنية بالجيزة، بـ4 سيارات إطفاء، وفرض كردونًا أمنيًا لمنع امتداد النيران. 

وتبين أن الحريق نشب بمقر شركة الجمعية المصرية للتطوير وتنمية الصناعة بشارع العراق بمنطقة المهندسين بالجيزة، بسبب ماس كهربائي بأحد الأسقف المعلقة بالشركة، ونجحت القوات في السيطرة على الحريق قبل امتداده لباقي المبنى. 

وتبين من الفحص أن الحريق نشب بعد انصراف موظفي الشركة ولم يكن متواجدًا سوى صاحب الشركة وسائقه ولم يسفر الحريق عن أي إصابات بشرية.

 

وفي وقت سابق، كشفت تحريات الأجهزة الأمنية بالجيزة كواليس 10 ساعات من حريق بمزرعة موالح على مساحة 6 آلاف متر، التهمت النيران 4 آلاف متر منها مخلفة خسائر بلغت ملايين الجنيهات دون خسائر بشرية. 

وتلقت غرفة النجدة بلاغا باندلاع حريق هائل داخل مزرعة بجوار سجن القطا في مركز منشأة القناطر، وترأس اللواء هشام صادق مدير الإدارة العامة للحماية المدنية بالجيزة قوة من رجال الدفاع المدني بـ7 سيارات إطفاء، وفور الوصول إلى موقع الحريق تبين أنه على مساحة كبيرة فتم الدعم بـ 7 سيارات أخرى من الإدارة العامة للحماية المدنية وقوات إطفاء القاهرة والبحيرة والمنوفية ليصل العدد إلى 14 سيارة إطفاء بخزانات كبيرة. 

واستمرت قوات الحماية المدنية في محاولات السيطرة على النيران لمدة 10 ساعات، حيث اشتعلت الساعة العاشرة مساء وتم إخمادها الساعة السابعة من صباح اليوم التالي، وإجراء عمليات التبريد لمنع تجددها مرة أخرى، ونجحت قوات الإطفاء في محاصرة النيران ومنع امتدادها إلى الأراضي الزراعية المحيطة بالمزرعة المشتعلة. 

وشرحت التحريات، بقيادة اللواء محمد عبد التواب مدير الإدارة العامة للمباحث والعقيد علي عبد الكريم مفتش مباحث قطاع شمال أكتوبر، أن الحريق نشب في شركة تصدير موالح بمنطقة مطلع السنباطي بجوار سجن القطا في مركز منشأة القناطر تقع على مساحة 6 آلاف متر تحتوى على "هنجر" ضخم من طابقين عبارة عن ثلاجة كبيرة لحفظ الفاكهة وخط لإنتاج البرتقال والليمون وكمية من البلاستيك والكرتون، بالإضافة إلى جراج كبير لسيارات نقل الفاكهة.

وأضافت التحريات أن قرابة 60 عاملًا فوجئوا بتصاعد أدخنة كثيفة من الثلاجة فحاولوا إخماد النيران بطفايات الحريق إلا أنهم لم يتمكنوا من إخمادها لتصاعدها بشكل سريع، فتم إبلاغ النجدة وأخلى العمال المزرعة بالكامل قبل إصابة أي منهم، وأسفر الحريق عن تدمير ثلاجة حفظ الفاكهة وخط الإنتاج، حيث تفحمت 4 آلاف متر بالكامل. 

ورجحت التحريات المبدئية أن الحريق نشب بسبب حدوث ماس كهربائي في لوحة مفاتيح الكهرباء فتم تحرير محضر بالواقعة وإخطار النيابة العامة التي أمرت بندب خبراء الأدلة الجنائية لتحديد سبب الحريق.