رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«اختيار الأماكن الملتزمة».. طبيب يوضح شروط شراء لبس العيد بشكل آمن

زحام الشوارع
زحام الشوارع

 

تزامنا مع اقتراب عيد الفطر المبارك، بدأ مشهد الزحام على شراء ملابس العيد، ما يشكل خطرًا يهدد بحدوث كارثة قد تطفو على السطح بعد أيام معدودة، فرغم كافة التحذيرات التي أطلقت خلال الآونة الأخيرة، والمناشدات بالابتعاد قدر الإمكان عن التجمعات والأماكن المزدحمة، إلا أن الأمر أصبح خارجا عن السيطرة منا قد يدفع الدولة في اتخاذ إجراءات وقائية أكثر، بالإضافة لمناشدة الأطباء الالتزام قدر الإمكان بالإجراءات الوقائية من الفيروس أثناء التسوق حتى لا تتفاقم الأزمة خلال الأيام القادمة.

 

في ذلك السياق تواصلت "الدستور" مع دكتور سباعي ضياء، أخصائي أمراض الجهاز التنفسي، والذي بدوره أوضح الشروط التي يجب على المواطنين اتباعها لكي لا يتم إصابتهم بالفيروس.


وقال ضياء، إن الملابس التي تكون معروضة في المحلات التجارية تكون من أكثر الأشياء عرضة لنقل الفيروس، خاصة أن الفيروس يكون على أسطح الأقمشة لمدة لا تقل عن 3 أيام، وهو أمر غاية في الخطورة، مشيرًا إلى أن غرف تغيير الملابس داخل المحلات صغيرة جدا، وبالتالي قد تكون الأسطح بها ملوثة بالفيروس بنسبة كبيرة، ومن غير المنطقي أن يتم تطهير أسطح هذه الغرفة بعد كل عميل يدخلها.

وتابع ضياء قائلا، أنه نه يجب اتباع كافة الإجراءات الوقائية في حالة النزول للشارع وتعرض للزحام، فيجب ارتداء الكمامة أثناء التسوق وأثناء ارتداء الملابس الجديدة داخل المحلات لتجربتها، ويجب الحرص الشديد من ملامسة الأسطح داخل المحل وتجنبها قدر الإمكان.

وقدم ضياء نصيحة للمواطنين بعدم دخول أي من المحلات التجارية إلا بعد التأكد من الالتزام بإجراءات الوقاية، من خلال التعقيم المستمر وارتداء البائعين للكمامات والجوانتيات، وكذلك توفير جوانتيات بلاستيكية للزبائن وتعقيمهم قبل الدخول إلى المحل، مشيرًا إلى أن هذا يوفر شيئا من الأمان للمستهلك.