الأربعاء 16 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«النزع الأخير». الإخوان يستعطفون الغرب بفيلم في قناة ألمانية

الإخوان
الإخوان

مازالت جماعة الإخوان تحاول التغلغل في عمق الدولة الألمانية عن طريق السياسية والجمعيات الخيرية والأهلية والإعلام أيضا، من خلال نشر أفلام وثائقية لتلميعها أمام الجمهور الألماني والساسة في ألمانيا.

 وأذاعت المحطة التلفزيونية الألمانية "Westdeutsche Rundfunk" فيلما وثائقيا برز فيه نساء مسلمات من جماعة الإخوان وهن يحاولن تلميع صورة الجماعة والحياة التي يروج لها الإخوان وفقا لمنظورهم.

وبثت القناة التلفزيونية فيلما وثائقيا مدته 75 دقيقة في شهر مارس الماضي، ظهر فيه 5 نساء مسلمات يرتدين الحجاب تحت عنوان  "Mein Kopf.. وشاحي أو حجابي"، وتتحدث النساء في الفيلم عن فكرة ارتداء الحجاب.

ومن بين هؤلاء الذين تم تصويرهم في الفيلم الألماني "هويدا تارجي" التي تدير عيادتها الخاصة كطبيبة نسائية في شمال الراين - وستفاليا.

ووفقا لصحيفة فيليت الألمانية، فإن تارجي التي ظهرت في الفيلم تبلغ من العمر 55 عامًا وهي عضو في الجالية الإسلامية الألمانية (DMG)، والتي كانت حتى عام 2018 تسمى الجالية الإسلامية في ألمانيا (IGD)، وبحسب آخر تقرير حول حماية الدستور، تعتبر هذه الجمعية "التنظيم المركزي للإخوان المسلمين في ألمانيا"، كما كانت تارجي نائبًا لرئيس الجالية الإسلامية في ألمانيا من عام 2006 إلى عام 2010، ووفقًا لسجل جمعيات محكمة مقاطعة كولونيا بين عامي 2015 و2018، كانت عضوًا في مجلس إدارة الجمعية، وهي أيضًا عضو مجلس إدارة المجلس المركزي للمسلمين.

 

كما ظهر زوج تارجي في الفيلم وهو الدكتور معتز طيارة، ليقدم قصة الحب التي جمعته مع تارجي، ولكن في الحقيقة فإن طيارة كان رئيس مجلس إدارة منظمة الإغاثة الإسلامية في ألمانيا، والتي، وفقًا للحكومة الفيدرالية، والتي لها “صلات شخصية مهمة بجماعة الإخوان المسلمين”، كما جذب طيارة  الانتباه إليه في عام 2014 من خلال منشورات الفيسبوك التي كان يدعم فيه منظمات إرهابية.