رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

علامات ليلة القدر وكيفية الاستدلال عليها في الليالي الوترية

ليله القدر
ليله القدر

تصدرت علامات ليلة القدر وكيفية التحري عنها في العشر الأواخر من شهر رمضان قائمة محركات البحث في عدد الدول العربية بعدما توقع الكثيرون أنها كانت أمس ليلة الثالث والعشرين من شهر رمضان الجاري، حيث يعد التحري عن علامات ليلة القدر هو الدليل لمعرفتها بعدما رٌُفعت معرفتها عن الخلق، فقد علم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- موعد ليلة القدر من سيدنا جبريل -عليه السلام- وبسبب الشجار، والمخاصمة، والتنازع بين أحد الصحابة، رفعت معرفةُ ليلة القدر.

سبب رفع موعد ليلة القدر 

وروي عَنْ أَنَسٍ - رضي الله عنه - قَالَ: أَخْبَرَنِي عُبَادَةُ بْنُ الصَّامِتِ - رضي الله عنه -: «أَنَّ النَّبِيَّ خَرَجَ لِيُخْبِرَنَا بِلَيْلَةِ القَدْرِ، فَتَلاحَى رَجُلانِ مِنَ المُسْلِمِينَ، فَقَالَ: «إِنِّي خَرَجْتُ لأُخْبِرَكُمْ بِلَيْلَةِ القَدْرِ، فَتَلاحَى فُلانٌ وَفُلانٌ، فَرُفِعَتْ، وَعَسَى أَنْ يَكُونَ خَيْرًا لَكُمْ، فَالتَمِسُوهَا فِي التِّسْعِ وَالسَّبْعِ وَالخَمْسِ»، ولم يتركنا النبي حائرين في هذه الليالي الوترية الخمس وإنما أخبرنا عن علامات ليلة القدر لتكون دليلنا عند تحريها ومن ثم إدراكها.

علامات ليلة القدر

وذكر العلماء أن من علامات ليلة القدر القدر أن الرياح تكون فيها ساكنة، ويشعر المسلم باللذة أكثر أثناء القيام لذة أكثر من غيرها من الليالي، ومن علامات ليلة القدر قوة الإضاءة في تلك الليلة وهذه العلامة لا يحس فيها بالمدن، وأنه قد يري الله الإنسان في المنام كما حصل مع بعض الصحابة.

كما ذكر العلماء  أن الإنسان يجد راحة وطمأنينة في هذه الليلة أكثر ما يجده في بقية الليالي، حيث إن من علامات ليلة القدر الطمأنينة أي طمأنينة القلب وانشراح الصدر من المؤمن.

وورد عن ابن خزيمة عن علامات ليلة القدر من حديثه مرفوعا «ليلة القدر طلقة لا حارة ولا باردة، تصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة»، ولأحمد من حديث عبادة بن الصامت مرفوعًا «أنها صافية بلجة كأن فيها قمرًا ساطعًا ساكنة صاحية لا حر فيها ولا برد ولا يحل لكوكب يرمي به فيها ومن إماراتها أن الشمس في صبيحتها تخرج مستوية ليس لها شعاع مثل القمر ليلة البدر ولا يحل للشيطان أن يخرج معها يومئذ».

كيفية التحري عن ليلة القدر

وعن كيفية التحري والاستدلال على ليلة القدر في فإنها تأتي في الليالي الوترية في العشر الأواخر من شهر رمضان، وهي ليالي "21، 23، 25، 27، 29"، من علاماتها:-

1. أن ليلة القدر ليست حارة ولا باردة، أي أن جوها معتدل.

2. من علامات ليلة القدر قوة الإضاءة في تلك الليلة وهذه العلامة قد لا يشعر بها أهل المدن لكثرة المصابيح بالشوارع.

3. الرياح تكون ساكنة في ليلة القدر.

4. قد تراها في المنام كما حدث مع بعض السلف الصالح.

5. لا يحل لشيطان أن يخرج فيها حتى الفجر، ولا يستطيع الإيذاء.

6. من علامات ليلة القدر الطمأنينة أي طمأنينة القلب وانشراح الصدر .

7. الشعور بلذة القيام في هذه الليلة ، فيما ورد عن بعص الصحابة -رضوان الله تعالى عنهم-.

8. الشمس تطلع صبيحتها حمراء ضعيفة ليس لها شعاع صافية ، كما القمر البدر.

9. لا ينزل فيها النيازك والشهب.

10. يوفق الشخص فيها بدعاء لم يقله من قبل.