رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بمليار جنيه إسترلينى.. شراكة تجارية جديدة بين بريطانيا والهند

لقاح كورونا
لقاح كورونا

أعلنت المملكة المتحدة اليوم الثلاثاء، عن شراكة تجارية واستثمارية جديدة مع الهند بقيمة مليار جنيه إسترليني (1,15 مليار يورو) تتضمن استثمارا من معهد "سيروم إنستيتيوت أوف إنديا" في اللقاحات في بريطانيا.


وهذا الاتفاق التجاري الذي من المتوقع أن يخلق أكثر من 6500 وظيفة في المملكة المتحدة وفقا للحكومة البريطانية، يشمل استثمارا هنديا جديدا بقيمة 533 مليون جنيه إسترليني في المملكة المتحدة.


وسيتم استثمار 240 مليون جنيه إسترليني من معهد "سيروم إنستيتيوت" الهندي وهو أحد مصنعي لقاحات أسترازينيكا، لدعم التجارب السريرية والبحث والتطوير وربما أيضا إنتاج اللقاحات.


وكان من المقرر أن يسافر بوريس جونسون إلى الهند لكنه اضطر لإلغاء رحلته بسبب الموجة الجديدة من فيروس كورونا التي تجتاح البلاد حاليا. 

 

وقد أرسلت لندن لنيودلهي إمدادات طبية بقيمة ستة ملايين جنيه إسترليني.


وقال بوريس جونسون "في العقد المقبل، وبفضل الشراكة الجديدة الموقعة اليوم واتفاق التجارة الحرة، سنضاعف قيمة تجارتنا مع الهند ونرتقي بالعلاقة بين بلدينا إلى مستويات جديدة".


وتبلغ قيمة التجارة بين الهند وبريطانيا، القوة الاستعمارية السابقة، 23 مليار جنيه إسترليني سنويا.


ووفقا لداونينغ ستريت، سيعقد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ونظيره الهندي ناريندرا مودي اجتماعا افتراضيا الثلاثاء بهدف تعزيز التعاون بين البلدين، ما يمهد الطريق، وفقا للندن، لاتفاق تجارة حرة مستقبلي.


ومن المقرر استئناف المناقشات بين الاتحاد الأوروبي والهند بشأن اتفاق للتجارة الحرة هذا الشهر، بعد ثماني سنوات من سلسلة من 16 محادثة فاشلة.


ومع ما يقرب من 1,4 مليار نسمة، تعتبر الهند من الأسواق الأساسية للمملكة المتحدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إذ تركز حاليا على منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

 

كورونا في الهند

 

تجاوز العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا في الهند عشرين مليوناً منذ بدء تفشي الوباء، بحسب البيانات الرسمية، في وقت لا تزال المستشفيات في البلاد تختنق بالمصابين.


وخلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، أحصت الهند 357,229 إصابة جديدة، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 20,3 مليون، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة. وسُجّلت 3449 وفاة جديدة ليبلغ العدد الإجمالي 222,408 وفاة. إلا أن خبراء يعتبرون أن الأعداد الحقيقية أكبر بكثير من تلك المعلنة.

 

إصابات كورونا على مستوى العالم 

 

أظهر إحصاء لرويترز أن أكثر من 152.35 مليون نسمة أُصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى ثلاثة ملايين و335062.