رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تباين أداء مؤشرات البورصة بمستهل عودة التداول بعد الإجازة

 البورصة المصرية
البورصة المصرية

تباين أداء أسهم ومؤشرات البورصة المصرية لدى مستهل تعاملات اليوم الثلاثاء، أولى تداولات الأسبوع، بعد انقضاء عطلات أعياد الربيع والقيامة وتحرير سيناء، حيث تراجعت المؤشرات الرئيسية فيما ارتفعت نظيراتها الثانوية.

وهبط مؤشر "إيجي إكس 30" بنسبة 0.39%، ليصل إلى مستوى 10434 نقطة، كما تراجع مؤشر "إيجي إكس 50" بنسبة 0.09%، ليصل إلى مستوى 2041 نقطة، وانخفض مؤشر "إيجي إكس 30 محدد الأوزان" بنسبة 0.37% ليصل إلى مستوى 12657 نقطة، وزاد مؤشر "إيجي إكس 30 للعائد الكلي" بنسبة 0.5% ليصل إلى مستوى 4066 نقطة، فيما ارتفع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة "إيجي إكس 70 متساوي الأوزان" بنسبة 0.61% ليصل إلى مستوى 2071 نقطة. 

وصعد مؤشر "إيجي إكس 100 متساوي الأوزان"، بنسبة 0.32%، ليصل إلى مستوى 2983 نقطة، ما دفع إدارة البورصة إلى إيقاف التداول مؤقتًا على 6 أسهم لمدة 10 دقائق لتجاوزها نسبة الـ5% صعودًا أو هبوطًا خلال جلسة تداول اليوم الثلاثاء، وهي: الدولية للمحاصيل الزراعية، الصناعات الهندسية المعمارية للإنشاء والتعمير، مينا فارم للأدوية والصناعات الكيماوية، العربية للخزف- سيراميكا ريماس، الملتقى العربي للاستثمارات، الشرقية الوطنية للأمن الغذائي.

وفي سياق آخر، أعلنت شركة القلعة للاستشارات المالية عن النتائج المالية المجمعة للفترة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020، وحققت إيرادات بلغت 35.9 مليار جنيه خلال عام 2020، وهو نمو سنوي بمعدل 148%، وأرجعت زيادة الإيرادات إلى تسجيل إيرادات بقيمة 21.6 مليار جنيه تقريبًا من الشركة المصرية للتكرير خلال عام 2020، وفي حالة عدم احتساب إيرادات الشركة المصرية للتكرير، فإن إيرادات شركة القلعة تستقر عند 14.4 مليار جنيه دون تغير سنوي ملحوظ على الرغم من التأثير السلبي لانتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) خلال العام، حيث ساهم الأداء القوي لشركة طاقة عربية وتحسن أداء شركتي الوطنية للطباعة ونايل لوجيستيكس في تعزيز أداء شركة القلعة. وبلغت إيرادات القلعة من أنشطة التصدير حوالي 118 مليون دولار خلال عام 2020، بفضل تحسن حركة التجارة الدولية خلال النصف الثاني من العام بالتزامن مع تخفيف القيود الاحترازية المتعلقة بأزمة كورونا (كوفيد-19) تدريجيًا، مما انعكس بشكل خاص على نمو حجم صادرات شركة أسكوم.