رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الاتحاد الأوروبي يُدعم لليبيا في جهودها لإخراج «المرتزقة»

المرتزقة
المرتزقة

أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، عن دعمه لليبيا في جهودها لإخراج المرتزقة من أراضيها، حسبما أفادت قناة "العربية"، في نبأ عاجل لها.

ويأتاي ذلك بعد أن طالب مجلس الأمن الدولي منذ أكثر من عام برحيل المرتزقة الذين دخلوا ليبيا في خضم النزاع المسلح الذي مزق البلاد منذ 2011، يشعر مجلس الأمن الدولي الآن بالقلق من انتشارهم في البلدان المجاورة.

وعقد مجلس الأمن الدولي، الخميس الماضي، أول اجتماع مخصص لخطر انتشار مرتزقة موجودين في ليبيا، في دول المنطقة، الذي عكسته الحوادث في تشاد المجاورة التي أفضت إلى مقتل الرئيس إدريس ديبي.

وتُركّز الدبلوماسية اللليبية التي تقودها حكومة الوحدة الوطنية بقيادة، عبد الحميد الدبيبة، جهودها لحمل البلدان "اللاعبة" في ليبيا على سحب مرتزقتها من البلاد "في أقرب وقت" على حد تعبير وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، في تصريح سابق.

ولفت موقع "فرانس إنفو" إلى أن عدد المرتزقة الموجودين في ليبيا يفوق 25 ألف عنصر، مضيفا أن رحيل هؤلاء المرتزقة، قد يؤثر على أمن البلدان المجاورة بشكل "دموي" إذا لم يتم ضبط العملية بشكل جيد.

وكان مجلس الأمن الدولي أضاف مؤخرا إلى مهمة الأمم المتحدة وحدة لمراقبة وقف إطلاق النار تتألف من ستين شخصا، لكن هذه الصيغة "غير كافية للإشراف على انسحاب للمرتزقة وتنظيم تسريح للمجوعات المسلحة ونزع أسلحتها" وفق دبلوماسيين تحدثوا لوكالة "فرانس برس".

وحذر دبلوماسيون من أنه "من دون سيطرة جيدة وبدون دعم فعال يمكن أن يتكرر ما حدث في تشاد في دول الجوار، أو يمتد من منطقة الساحل إلى القرن الأفريقي والسودان وجنوب السودان والنيجر وإثيوبيا وجمهورية إفريقيا الوسطى وموزمبيق".

ومن جانب آخر، كشف التقرير السنوي للاستخبارات الأمريكية المعروف باسم تقييم التهديد السنوي، أن الوضع في ليبيا قد يشتعل في أي لحظة هذا العام بالرغم من التقدم السياسي والاقتصادي والأمني المحدود في البلاد. 


وقال التقرير إن الأزمات التي تواجه الحكومة الآن هي نفسها التي واجهت الحكومات السابقة، بل زاد عليها هذه المرة ملف وجود مرتزقة أجانب على التراب الليبي.