رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مدير قطاع التسويق بجمعية المصدرين المصريين

«المصدرين» تكشف القطاعات المستهدفة لزيادة الصادرات لدول الميركسور

جمعية المصدرين المصريين
جمعية المصدرين المصريين

قال إسلام إدريس مدير قطاع التسويق بجمعية المصدرين المصريين، إن الجمعية تولي اهتماما كبيرا لقطاع الاتفاقيات بوزارة التجارة والصناعة المصرية لكونه من القطاعات الخدمية الكبيرة لمجتمع الأعمال والمصدرين من حيث تبادل الآراء والمعلومات سواء عن طريق الاطلاع على أهم الاتفاقيات التجارية.

وأضاف إدريس، أن الجمعية كان هدفها تعرف السوق و مجتمع الأعمال والصناع ما هي اتفاقية الميركسور وأهميتها، مؤكدًا أنه تم الاتفاق عليها سنة 2010، ودخلت حيز التنفيذ في 2017 ولكن لم يتم استخدامها بالشكل الأمثل حتى الآن، فهي عبارة عن اتفاقية تجارة حرة بين مصر ودول تجمع الميركسور وهم الأرجنتين والبرازيل، والأوروجواى وباراجواى، و كان الهدف منها الاستفادة من الخفض الجمركي للمنتجات وصولا إلى التحرر الجمركي في 2026 تقريبا.

وكشف رئيس قطاع التسويق بجمعية المصدرين المصريين، أن الجمعية تركز على التعاون مع دول الميركسور في الصادرات خلال الفترة المقبلة وخاصة قطاع الصناعات الغذائية، الزراعية، الآلات والمعدات، مواد البناء، منتجات الأدوية بالإضافة إلى المنسوجات والمنتجات الجلدية.
 

جدير بالذكر أن جمعية المصدرين المصريين، أعلنت حزمة جديدة من خدمات المصدرين والتي تهدف إلى تعزيز القدرات التصنيعية والتصدرية للشركات المصرية، بما يهدف إلى زيادة الصادرات الوطنية تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بالوصول إلى 100 مليار دولار صادرات ضمن رؤية مصر 2030.

ويأتي إطلاق الخدمات الجديدة لجمعية المصدرين المصريين بالتزامن مع البرامج والأنشطة المتخصصة؛ لتأهيل الشركات للتصدير والنفاذ الي مختلف الأسواق المستهدفة بجانب خلق جيل جديد من المصدرين للعمل علي زيادة ونمو الصادرات والذي يأتي في إطار التعاون المشترك بين الجمعية وإتحاد الصناعات المصرية ومركز تدريب التجارة الخارجية التابع لوزارة التجارة والصناعة.

وأكد المهندس احمد طه المدير التنفيذي لجمعية المصدرين المصريين، أن الهدف من إطلاق الخدمات هو تنفيذ رؤية الدولة لزيادة الصادرات الي 100 مليار دولار من خلال خدمات تأهيل مصدرين جديد ورفع جودة المنتجات المحلية للتوافق مع أسواق التصدير وتنفيذ رحلة المصدر.

وقال «طه»: «اذا كانت الصناعة هي قاطرة النمو فان التصدير يعني ببساطة قاطرة الصناعة»، مشيداً بالنتائج التي حققها برنامج حاضنة المصدرين الجدد والذي يمنح رخصة سجل المصدرين ويستهدف البرنامج  100 مصدر جديد بنهاية العام.

وأوضح أن الجمعية هي مؤسسة تنموية تعمل على مدي أكثر من 24 عاما علي تنمية المصنعين والمصدرين في مختلف المجالات والقطاعات الصناعية المختلفة، مشيرا أن الجمعية مكنت نحو 5 آلاف مصدر من الوصول إلى مشترين دوليين في أكثر من 190 دولة وسوق تصديرية.

وأضاف «طه»، أن الجمعية تستهدف تنفيذ خطة ترويج الصادرات لعام 2021 في مجموعة من الدول الأجنبية خلال الربع الثالث والرابع من العام الحالي مع بداية لقاحات كورونا.

وأوضح، أن الاستراتيجية تتضمن تنظيم عدد من البعثات التجارية والاستكشافية ومعارض متخصصة ولقاءات ثنائية، مشيراً أن الجمعية من بداية جائحة كورونا في 2020 استحدثت جميع خدماتها رقمياً وأتاحتها لمجتمع المصدرين عبر المنصات الرقمية ومنها المعارض واللقاءات الافتراضية.