رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تقرير يفضح اختلاس الشركات الإيرانية فى استيراد لقاحات كورونا

لقاح كورونا
لقاح كورونا

أعلن كيانوش جهانبور، المتحدث باسم إدارة الغذاء والدواء في إيران، اليوم الإثنين، عن اختلاس في استيراد لقاحات كورونا من خلال بعض الشركات الخاصة التي منحت التراخيص اللازمة. 

 

جاء ذلك في الوقت الذي تمر فيه إيران بذروة الموجة الرابعة من تفشي فيروس كورونا ووصلت حصيلة الوفيات إلى عتبة 500 شخص في اليوم. 

 

وقال «جهانبور» في حديثه عبر تطبيق "كلوب هاوس" إن بعض الشركات الخاصة تسعى لاستيراد لقاح كورونا إلى إيران بـ12 ضعف السعر الحقيقي.

 

وأضاف: المشكلة هي أنه عندما يتم عرض مبلغ 50 دولارًا للحصول على لقاح أسترازينيكا، إلى شركة ما ومن خلال وسيط آخر، ثم يتبين أن تلك الشركة لا تعمل أصلًا في مجال صناعة اللقاحات".

 

وأكد المتحدث باسم إدارة الغذاء والدواء الإيرانية على وجود "عمولات بمبالغ فلكية" لاستيراد اللقاحات إلى إيران، قائلاً: "نذهب إلى مطعم وقيل لنا إن لدينا صديقًا يريد إحضار 40 مليون لقاح Sputnik V لكن وزارة الصحة لا تسمح بذلك".

 

وأضاف: اللقاح الذي تبلغ قيمته حوالي 4 دولارات أو 5 دولارات اليوم، لكن الفاتورة تكتب بمبلغ يصل إلى 50 دولارًا".

 

يذكر أن محسن علي زاده، عضو البرلمان الإيراني، كان قد حذر في وقت سابق، من مشكلة استيراد لقاح كورونا، وقال إن بعض شركات القطاع الخاص التي أعلنت استعدادها لاستيراد لقاح كورونا تنوي شراءها عبر وسطاء وهذا سيكلف البلاد الكثير".

 

كما أعلن حيدر محمدي، المدير العام للأدوية والمواد الخاضعة لسيطرة إدارة الغذاء والدواء في إيران، في 20 أبريل، عن منح ثلاث شركات خاصة الإذن باستيراد لقاح كورونا.

 

وفي وقت سابق، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني: "لا يمكننا انتظار اللقاح المحلي حتى الصيف"، في كلمة اعتبرت ضوءًا أخضر لاستيراد وبيع اللقاحات في السوق الحرة.

وعلى الرغم من أن المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، قد أعلن عن حظر استيراد اللقاحات من الولايات المتحدة وبريطانيا، أعلن علي رضا، رئيسي المتحدث باسم المركز الوطني لمكافحة كورونا في إيران، عبر "كلوب هاوس"، الأحد، أن شراء اللقاحات الأمريكية والبريطانية واستيرادها إلى إيران غير مقيد.

وقال رئيسي: لا نناقش ماركة اللقاح، حيث إن أسترازینيكا مثلًا بريطاني الصنع، لكننا اشتريناه من كوريا الجنوبية، وكذلك إذا كانت العلامة التجارية للقاح أمريكية وتم إنتاجها في بلد آخر خارج الولايات المتحدة، فسنسمح بشراء اللقاح".

وفي وقت سابق نقلت وكالة أنباء "تسنيم" المقربة من الحرس الثوري عن محسن علي زاده، عضو البرلمان الإيراني، قوله إنه تم بيع لقاح شركة فايزر الأميركية مقابل 10 ملايين تومان (حوالي 230 دولارًا) في السوق السوداء بطهران.