رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بعد عرضها في «الاختيار 2».. تزودهم بالمتفجرات والسلاح

خلية شقة الهرم.. مركز لوجستي متقدم لأعضاء «أنصار بيت المقدس»

تفجيرات شقة الهرم
تفجيرات شقة الهرم

رصدت الحلقة 20 من مسلسل الاختيار 2، كشف أجهزة الأمن لخلية شقة الهرم التي حدث بها انفجار، أدى لاستشهاد 6 من رجال الشرطة بينهم الرائد أحمد إبراهيم الرفاعي ضابط بالأمن الوطني.

وقع الحادث في 21 يناير من عام 2016 عندما توجهت قوة من مباحث الجيزة والأمن الوطني مدعمة بقوات من الأمن المركزي لإلقاء القبض على خلية خطرة من لجان العمليات النوعية بعد رصد التحريات لهم. 

-  تفاصيل العملية 

بادر المتهمون بإطلاق النيران من داخل الشقة، فور رؤيتهم قوات الأمن، مما دفع القوات لتبادل إطلاق النيران معهم، وأسفر تبادل إطلاق النيران عن انفجار 10 عبوات ناسفة كان الإرهابيون قد جهزوها داخل الشقة، فأطاحت الموجة التفجيرية بالقوة الأمنية والإرهابيين، وانهار حائط على مجند أدى إلى تهشم رأسه بالكامل، فيما تفحم مجند آخر وتحول جسده لأشلاء، ولقي ضابط بإدارة المفرقعات وآخر بالأمن المركزي مصرعيهما. 

- رواية أخرى عن "شرك" إرهابي

فيما ذكرت رواية أخرى أنه أثناء مداهمة القوات للشقة أعد الإرهابيون "شَرَكًا" انفجر بهم أثناء محاولة التعامل مع العبوات الناسفة ، وتبين أنها تم إعدادها بطريقة متطورة كالتي يتم تفخيخ الطرق بها بالعريش.

وأسفر الانفجار عن تحطم 4 سيارات بينها ميكروباصان تابعان لقوات الشرطة وسيارتان ملاكي وانهيار واجهة العقار الذي توجد به شقة الإرهابيين وتصدع 7 طوابق فضلا عن التأثير علي العقار المجاور له. 

 - استشهاد الرائد أحمد الرفاعي 

وأسفر الحادث عن استشهاد الرائد أحمد الرفاعي ضابط بقطاع الأمن الوطني وتامر عصام أمين ضابط بالمفرقعات، ومحمود أبو المجد ضابط أمن مركزي، والمجند محمد عبد الرازق، بينما أصيب 20 آخرون من بينهم المقدم محمد أمين، رئيس مباحث الهرم، والمقدم عبد الفتاح عبد الخالق، الضابط بالأمن الوطني. 

 - "لابتوب" يكشف انتماء الإرهابيين لأنصار بيت المقدس

وكشف جهاز "لابتوب" عثرت عليه قوات الأمن داخل الشقة التي وقع بها الانفجار، عن انتماء المتهمين مستأجري الشقة إلى عناصر أنصار جماعة "بيت المقدس" الإرهابية وتم العثور على جوازات سفر وصور ومواد لتصنيع المتفجرات خاصة بالمتهمين، كما عثر على كرتونة بداخلها  عدد كبير من أجهزة الـ"ريموت كنترول" لاستخدامها في تفجير السيارات المفخخة والقنابل عن بعد، وعدد من شرائح الهواتف المحمولة، وبعض أجهزة الكمبيوتر. 

- ضبط 2000 دارة كهربائية معدة للتركيب على عبوات ناسفة

وتبين أن أحد المتهمين الهاربين من شقة الهرم كان زعيما تلك الخلية التي أعدت متفجرات مخزن البدرشين وكمية المتفجرات بشقة الهرم لاستخدامها في أعمال إرهابية في ذكري ثورة يناير عام 2016، وضبط قرابة ألفي دائرة كهربائية كانت معدة للتركيب علي عبوات ناسفة لاستخدامها في ذكري ثورة 25 يناير مرورا بذكري جمعة الغضب حتي نهاية شهر يناير.

وأضافت التحريات حينها أن زعيم الخلية هو من تولي تدريب أعضاء الخلية علي تصنيع المتفجرات واستخدام السلاح في المنطقة الجبلية بالبدرشين، كما كشفت مصادر أمنية عن أن أحد المضبوطين مهندس ميكانيكا خريج عام 2008 خصص غرفة كاملة بشقة الهرم توجد بها تقنيات عالية وأجهزة إنذار، وقنابل يتم تركيبها بشكل جديد بطريقة تختلف عن المعتاد عليها، حيث أصبح من السهل تفكيك أي قنبلة تحتوي علي هاتف محمول فتحولت طريقة تركيبها وتفجيرها عن طريق ريموت السيارات. 

 - محاولة متهم الهرب عقب وقوع الانفجار

وأسفرت التحريات عن أن متهما عقب ضبطه تم اصطحابه إلى سيارة شرطة في حراسة أمين شرطة وفور الانفجار سقطت عليهما شرفة الشقة فاستشهد أمين الشرطة وفر المتهم هاربا، إلا أن الأهالي عندما شاهدوا الكلابش في يديه ألقوا القبض عليه وسلموه لرجال الشرطة، وتبين من التحريات أن المتهمين جميعا يكونون خلية لتنفيذ العمليات النوعية وتستهدف رجال الجيش والشرطة واغتيالهم.

 وقد ارتكب أعضاء تلك الخلية عددا من العمليات الإرهابية بقطاع جنوب الجيزة منها اغتيال العقيد علي فهمي، رئيس مرور المنيب، ومجند بعد قتلهما رميا بالرصاص وإشعال النيران في سيارة شرطة يستقلانها، كما تبين ارتكابهم الهجوم علي كمين المنوات بأبو النمرس الذي استشهد به 4 أفراد شرطة وغيرها من العمليات الإرهابية .