رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مسئول لبناني: الاستهتار بإجراءات الوقاية يسمح بانتشار تحورات كورونا

كورونا
كورونا

قال الدكتور فراس الأبيض رئيس مستشفى رفيق الحريري الجامعي (المركز الطبي الرئيسي لمعالجة حالات الإصابة بفيروس كورونا في لبنان)، إن التراخي في إجراءات الوقاية والسلوك الفردي المستهتر، يسمح بانتشار السلالات الجديدة وتحورات فيروس كورونا على نحو قد يؤدي إلى انهيار النظم الصحية، داعيا إلى رفع جاهزية المستشفيات وتسريع وتيرة تلقي اللقاحات لتفادي تكرار المأساة الإنسانية التي تجري في الهند.

وأشار رئيس مستشفى رفيق الحريري – في تصريح له اليوم الإثنين – إلى أن فيروس كورونا يأتي ضمن موجات، غير أنه أحيانا يكون بمثابة "تسونامي" جراء التراخي في إجراءات الصحة العامة وعدم التزام الأفراد بضوابط الوقاية، على نحو يسمح لـ "متحور جامح" من الوباء أن ينتشر في المجتمع وينتقل إلى بلاد أخرى، مشددا على أن فرض رقابة صارمة على الحدود مع الحجر الصحي الإلزامي، يعد إجراء ثبتت فعاليته في الحد من انتشار الفيروس.

وقال: "على الرغم من ارتفاع معدلات الإصابة السابقة بكورونا، فإن الغالبية في الهند كانت عرضة للموجة الجديدة، لا تدوم المناعة من العدوى السابقة لفترة طويلة، ومعدلات التلقيح المنخفضة لا تساعد في الوصول إلى المناعة المجتمعية المطلوبة، وبالمقارنة مع الهند، فإن الوضع الحالي للمناعة ضد الكورونا في لبنان ليس أفضل".

وأضاف: "لدى الهند نظام صحي جيد، لكن الموجة العارمة أدت إلى شبه انهيار هذا النظام وارتفع معدل الوفيات بشكل رئيسي بسبب نقص أسرة العناية والأوكسجين، هنا في لبنان كدنا نواجه وضعا مشابها، لكننا عدنا من حافة الهاوية، قد لا تحمينا المناعة الحالية إذا وصلت السلالة الجديدة، فهل استعداد النظام الصحي أفضل من قبل؟".

واختتم قائلا: "علينا ألا نأخذ التحسن الطارئ على أرقام الكورونا كأمر مسلم به، يجب أن تتركز الجهود على منع انتقال السلالة الجديدة إلى لبنان، ورفع استعداد المستشفيات لما قد يأتي، المزيد من اللقاحات سوف تصل قريبا، ولا ينبغي أن يتردد أولئك الذين تعرض عليهم، فالواضح أن قصة الكورونا لم تنته بعد".