رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

جورجيا تسجل 509 إصابات جديدة بكورونا و12 حالة وفاة

كورونا في جورجيا
كورونا في جورجيا

 سجلت السلطات الصحية في جورجيا، اليوم الإثنين، 509 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد، خلال الساعات الـ24 الماضية.


وذكرت صحيفة (إنتر برس) الإخبارية الجورجية، على موقعها الإلكتروني باللغة الإنجليزية، أن العدد الإجمالي للمصابين ارتفع في البلاد منذ بدء الجائحة إلى 312 ألفا و954 حالة.
كما سجلت جورجيا 12 حالة وفاة جديدة مرتبطة بالمرض خلال الساعات الـ24 الماضية، مما رفع إجمالي عدد الوفيات في البلاد إلى 4 آلاف و163 شخصا، وارتفع عدد المتعافين من الفيروس التاجي في جورجيا إلى 294 ألفا و252 متعافياً، بعد تسجيل 1200 حالة تعافي جديدة في أخر 24 ساعة.

إصابات كورونا في العالم

أظهرت بيانات مجمعة أن إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء العالم يقترب من 152.9 مليونا حتى صباح اليوم الاثنين، فيما تجاوز عدد جرعات اللقاحات التي جرى إعطاؤها حول العالم 1.16 مليار جرعة.

وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية، عند الساعة 0700 بتوقيت جرينتش، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 152 مليونا و 875 ألف حالة.

كما أظهرت البيانات أن عدد المتعافين وصل إلى 90 مليونا، فيما ارتفع إجمالي الوفيات لثلاثة ملايين و 203 آلاف حالة.

لقاحات كورونا حول العالم
وفيما يتعلق بإعطاء اللقاحات، أظهرت البيانات المجمعة لوكالة "بلومبرج" للأنباء أنه جرى إعطاء مليار و 164 مليون جرعة من اللقاحات المضادة للفيروس حول العالم.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وتركيا وروسيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والهند والمكسيك والمملكة المتحدة وإيطاليا وروسيا وفرنسا وألمانيا.

وتتصدر الصين دول العالم من حيث عدد الجرعات التي تم إعطاؤها، تليها الولايات المتحدة ثم الهند والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والبرازيل وتركيا وإندونيسيا وروسيا. ولا يعكس عدد الجرعات التي تم إعطاؤها نسبة من تلقوا التطعيم بين السكان، بالنظر لتباين الدول من حيث عدد السكان.

تجدر الإشارة إلى أن هناك عددا من الجهات التي توفر بيانات مجمعة بشأن كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.