رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

نواب «مستقبل وطن» يزورن كنائس الإسكندرية للتهنئة بعيد القيامة

وفد برلمانى يهنئون
وفد برلمانى يهنئون الأقباط بالإسكندرية

زار وفد من أعضاء مجلسى الشيوخ والنواب عن حزب مستقبل وطن، ضمن محمد حمزة، عضو مجلس الشيوخ، ومحمد جبريل عضو، مجلس النواب، عدد من الكنائس بمحافظة الإسكندرية، لتقديم التهنئة للأخوة الأقباط بمناسبة عيد القيامة المجيد، وللتأكيد على وحدة الشعب المصري وتلاحمه.

وقام الوفد بزيارة عدد من الكنائس بمحافظة الإسكندرية واستقبلهم الأباء والشعب القبطي بحفاوة لمبادرتهم بهذه التهنئة للشعب القبطي أجمع.

وفد من أعضاء مجلسى الشيوخ والنواب يقدمون التهنئة للاخوة الاقباط


وأعرب النائب محمد حمزة عن خالص التهانى بهذه المناسبة، وأكد أن مصر محفوظة ومستقرة عبر التاريخ بسبب تلاحم قطبى الوطن وترابطهم.

وأضاف حمزة، أن روح المحبة والتماسك والترابط التي تجمع بين جميع طوائف الشعب المصري تتجلي في أبهى صورة لها في مصر وتعطي المثل والقدوة في التسامح بين الأديان، وتؤكد أن المصريين نسيج واحد وشركاء في بنيان واحد، وأن مصر ستظل دائما بإذن الله بلد الأمن والأمان بفضل وحدة الشعب المصري في مواجهة جميع التحديات لاستكمال مسيرة التنمية.

وفد من أعضاء مجلسى الشيوخ والنواب يقدمون التهنئة للاخوة الاقباط

البابا تواضروس: نصل لأجل حل مشكلة سد النهضة

وترأس البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، صلاة قداس عيد القيامة المجيد مساء أمس، وسط إجراءات احترازية وتنظيمية مشددة، اتساقا مع خطة الدولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وعقب القداس ألقى البابا عظة روحية، وقال نصل لأجل حل مشكلة سد النهضة، ليعطي الله حلًا يرضي الجميع واصفًا إثيوبيا بأنها دولة شقيقة تشاركنا نفس القارة، داعيًا إياها إلى الميل نحو المشاركة والتعاون والتنمية، كما أكد على أنه يصلي أيضًا لكي يعطي الله حكمة لكل المسؤولين وينجح الحلول الدبلوماسية.

وأعرب البابا تواضروس الثاني عن تقديره للعاملين في القطاع الطبي، واصفًا إياهم بأنهم خط المواجهة الأول أمام جائحة فيروس كوروناالمستجد، وقال نصلي في طلبة خاصة من أجل هذا الوباء والجائحة التي اجتاحت العالم بصورة مفزعة، واثقين أن يد الله الرحيم تستطيع أن ترحم العالم كله، نصلي من أجل الأسر المتألمة ومن أجل المصابين لكيما يمن الله عليهم بالشفاء، نصلي من أجل الأحباء العاملين في القطاع الصحي، الأطباء والتمريض والفنيين وكل العاملين باعتبارهم الخط الأول في مواجهة هذه الجائحة، نصلي أن يعطيهم الله القوة والقدرة ونعزي أسر الذين رحلوا بعد أن أبلوا حسنًا في معالجة المرضى عمومًا ليس في الكورونا فقط.