رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ضبط 9 أطنان «رنجة وهارنج» فاسدة في الغربية

 أطنان أسماك مدخنة
أطنان أسماك مدخنة

تمكنت مديرية الطب البيطرى بالغربية، بالاشتراك مع الجهات المعنية، اليوم الأحد، من ضبط 9 أطنان أسماك مدخنة "رنجة" وأسماك هارنج، داخل عدد من مصانع تصنيع الأسماك المدخنة فى مركزى طنطا وكفرالزيات، قبل طرحها بالأسواق استعدادا لبيعها فى شم النسيم وعيد الفطر.


كان الدكتور حاتم أنور مدير مديرية الطب البيطرى بالغربية، ترأس حملة من أطباء المجازر والتفتيش على اللحوم بالمديرية وأطباء الإدارة البيطرية بطنطا وكفرالزيات، وشرطة البيئة والمسطحات المائية، على بعض مصانع الأسماك المدخنة " الرنجة" بمركزى طنطا وكفرالزيات، وأسفرت عن ضبط 9 أطنان أسماك مدخنة " رنحة" وأسماك هارنج، غير صالحة للاستهلاك الآدمى، وتحرير 4 محاضر مخالفات لـ 4 مصانع.


وتم التحفظ علي المضبوطات وتحريزها، واتخاذ الإجراءات القانونية المتبعة، وإخطار النيابة العامة لتجرى شئونها.


وأكدت مديريتا الطب البيطرى والتموين والتجارة الداخلية أنهما تقومان بتكثيف الحملات التفتيشية للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين بالمحافظة.


وكان الدكتور طارق رحمى  محافظ الغربية، قد أكد على مديرى الطب البيطري والتموين بتكثيف الحملات التفتيشية والرقابية على محلات الجزارة وشوادر بيع اللحوم وثلاجات الحفظ ومحلات بيع وتصنيع الأسماك لضبط الأسعار، والتأكد من صلاحية المنتجات المعروضة ومراعاتها لكافة الاشتراطات الصحية والبيئية للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين، مشددا على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال المخالفين.


يذكر أن مديرية التموين والتجارة الداخلية برئاسة المهندس محمد أبوهاشم وكيل وزارة التموين تقوم بعمل جولات دورية ومفاجئة على جميع المحلات والشوادر تنفيذا لتوجيهات الدكتور على مصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية.

وقام فريق مراقبة الأغذية بمديرية الصحة بشن حملة على المنشآت الغذائية والمطاعم الكائنة بمركز ومدينة طنطا، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية، أسفرت الحملة عن ضبط منتجات غذائية متنوعة منتهية الصلاحية، بالإضافة إلى المرور على أماكن تداول وبيع السلع الغذائية، حيث تم سحب عدد من العينات وتحرير محاضر جنح صحية منها 3 محاضر لعدم استيفاء اشتراطات النظافة الصحية ومحضران لعدم وجود شهادات صحية لمزاولة المهنة.