رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أفغانستان: استمرار عنف طالبان «غير مبرر» وسط انسحاب القوات الأمريكية

 حمد الله محب
حمد الله محب

 رفض مستشار الأمن القومي الأفغاني، حمد الله محب، عنف طالبان المستمر والفظائع التي ترتكبها الحركة وسط انسحاب القوات الأمريكية من البلاد.

وأعلن محب في مؤتمر صحفي- وفق ما أوردته وكالة أنباء (خاما برس) الأفغانية اليوم الأحد، أن الحكومة لا ترى أي مبرر لحرب طالبان، إذ تستعد القوات الأمريكية وقوات الناتو للانسحاب من أفغانستان .

وقال إن طالبان هي قوة مدعومة من الاستخبارات الباكستانية وتواصل السعي للسيطرة على السلطة، مشيرا إلى أن الحركة تستخدم أساليب مختلفة لتبرير العنف، قائلا: كانوا يبررون قتل المدنيين، فإن طالبان بالفعل تبرر استعبادهم للاستخبارات الباكستانية.. وحسب محب، فإن طالبان تحصل على معداتها العسكرية وموادها المتفجرة من الاستخبارات الباكستانية.

وأوضح مستشار الأمن القومي الأفغاني أن طالبان هم دُمى في أيدي الاستخبارات الباكستانية، وأنهم يتلقون تعليمات من باكستان لـ"قتل الأفغان" وتدمير أفغانستان والعالم بأسره يعرف ذلك.

وأشارت وكالة الأمن القومي الأفغاني إلى أن القاعدة تلعب دورًا رئيسيًا في تأجيج حرب طالبان في أفغانستان واستمراها، لكن الحركة ترفض باستمرار وجود أي علاقات تربطها مع تنظيم القاعدة .

من ناحية أخرى، أكد القائم بأعمال وزير الدفاع الأفغاني، الجنرال ياسين ضياء، أن القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي ستغادر أفغانستان، قائلا إن عملية الانسحاب بدأت عمليًا، وإن القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي ستغادر قواعدها وستتجمع في قاعدة «باجرام» الجوية من هناك وستغادر أفغانستان.

بدوره، قال مستشار وكالة الأمن القومي إن عملية الانسحاب أثارت مخاوف بشأن مستقبل أفغانستان، مضيفا أن الحكومة تتوقع أن تواصل طالبان عنفها وأن يصبح كل أفغاني هدفًا لها، وفي غضون ذلك، تعهدت قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية بالدفاع عن أفغانستان وحدودها ضد أي نشاط عدائي.