رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

السودان: متمسكون بتوسيع آلية التفاوض فى ملف سد النهضة

وزيرة الخارجية السودانية،
وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق،

أعلن السودان، اليوم الأحد، عن تمسكه بتوسيع آلية التفاوض في ملف سد النهضة حرصا على الوصول لنتيحة، وفقا لما نقلته قناة العربية الإخبارية في خبر عاجل لها منذ قليل. 

وكانت قد اتهمت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق، حكومة إثيوبيا بمحاولة "شراء الوقت" عن طريق "التعنت" في مفاوضات تسوية قضية سد النهضة الإثيوبي.

وأفادت وزارة الخارجية السودانية بأن الصادق أجرت أمس السبت في كمالا مشاورات ثنائية مع وزير الخارجية الأوغندي، سام كوتيسا، حيث بحثا عددا من الموضوعات على رأسها ملف مياه النيل وتطورات مفاوضات سد النهضة والحدود بين السودان وإثيوبيا.

وقالت الصادق، خلال المحادثات، إن جولتها الإفريقية تأتي انطلاقا من حرص السودان على إطلاع دول القارة "على حقيقة وضع المفاوضات حول ملف سد النهضة ودعم مسار التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل السد بما يحقق مصالح الدول الثلاث"، أي السودان ومصر وإثيوبيا، وذلك "قبل الشروع في عملية الملء الثاني واتخاذ أي خطوات أحادية من الجانب الإثيوبي".

وجددت وزيرة الخارجية السودانية "التأكيد على ثوابت الموقف السوداني الداعي لدعم آلية تفاوضية جادة وفعالة بقيادة الاتحاد الإفريقي ومنح دور أساسي للخبراء وللمراقبين تسفر عن التوصل إلى اتفاق ملزم".

وقالت الصادق إن "الجانب الإثيوبي يعمل على شراء الوقت بتعنته في المفاوضات وفرض سياسة الأمر الواقع".

من ناحيته أعرب كوتيسا عن أمله في توصل السودان وإثيوبيا إلى حل مشكلتي سد النهضة والحدود بوسائل سلمية تراعي المصالح المشتركة وتخاطب المخاوف الحقيقية، مؤكدا أن بلاده ستدعم الاتجاه إلى حل تفاوضي ودي.

قالت وزيرة خارجية السودان، السبت، إن إثيوبيا تعمل على شراء الوقت بتعنتها في مفاوضات سد النهضة".

ونقلت قناة "العربية"، مساء السبت، عن مريم الصادق المهدي أن بلادها قدمت كافة التنازلات للتوصل لحل مرضٍ للجميع في ملف "سد النهضة".