رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

البحرين وإيطاليا تبحثان العلاقات الثنائية ومستجدات إنشاء مجلس أعمال مشترك

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

بحث السفير البحريني لدى إيطاليا ناصر محمد البلوشي، اليوم الجمعة، مع النائب جوليو جينتيميرو والنائب روبيرتو باولو فيراري من مجلس النواب الإيطالي، آخر مستجدات العمل الثنائي المشترك بين القطاعين العام والخاص وآخر مستجدات إنشاء مجلس الأعمال الإيطالي البحريني، بالإضافة إلى المشاريع المستقبلية المرتقبة بين البلدين الصديقين.


وأكد النواب  وفقا لوكالة الأنباء البحرينية (بنا)  أهمية التعاون المشترك بين البلدين لتقوية العلاقات التجارية والاقتصادية والعسكرية ومواصلة التعاون البناء في مختلف المجالات لما فيه خير للبلدين الصديقين.


كما التقى السفير البلوشي، اليوم، مع مديرة معهد الشؤون الدولية في إيطاليا، ناتالي توكي، حيث رحب الجانبان بعلاقات الصداقة التي تربط بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي والمستوى المتقدم للعلاقات القوية بين البحرين وإيطاليا القائمة على الاحترام المتبادل والتطور النوعي على مختلف الأصعدة.


وأعربت ناتالي عن تطلعها للتعاون مع مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة (دراسات) لبحث فرص وآفاق التعاون في مجال الدراسات الاستراتيجية والدولية، بالإضافة إلى تبادل الخبرات والزيارات وإقامة الفعاليات والبرامج المشتركة في كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك

 

وفي وقت سابق اجتمع سفير مملكة البحرين لدى الجمهورية الإيطالية، د. ناصر البلوشي، مع السيناتور إينريكو أيمي ونائب رئيس لجنة الشئون الدستورية بمجلس الشيوخ، السناتور نازاريو باجانو، ورئيس قسم الاقتصاد في حزب فورزا إيطاليا، السيناتور ماسيمو فيرو، وكبير مستشاري مكتب سكرتارية لجنة الشئون الخارجية والهجرة بمجلس الشيوخ الإيطالي، جيوفاني بايوكّي.

 

وخلال الاجتماع، استعرض د. ناصر البلوشي العلاقات التاريخية الثنائية بين مملكة البحرين والجمهورية الإيطالية الصديقين وسبل تطويرها والارتقاء بها إلى مستويات أوسع في مختلف الأصعدة، كما تم التباحث بشأن عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك بين البلدين وبخاصة المتعلقة بسبل الدفع لتعزيز التعاون القائم في مجالات الاقتصاد بما يخدم الأهداف الموضوعة ويحقق تطلعات البلدين الصديقين لمضاعفة حجم التبادل التجاري القائم والسعي نحو تشجيع السياحة والاستثمار المشترك.