رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بأمر كورونا والصيام.. المصريون يحجمون عن الوجبة المفضلة في «شمس النسيم»

الفسيخ والرنجة
الفسيخ والرنجة

يتزامن الاحتفال بشم النسيم هذا العام، مع شهر رمضان، والصيام الذي يجعل هناك إحجام من البعض عن شراء الأكلات التي يعتاد عليها المصريين في هذه المناسبة، من أسماك مدخنة ومملحات، وهو ما انعكس على أسعار هذه المنتجات.

وقال أحد التجار ويُدعى أحمد الفسخاني، إن هناك تراجعًا ملحوظًا في الإقبال على شراء الفسيخ والرنجة، بسبب ظروف الصيام وانتشار فيروس كورونا المستجد.

 

وأضاف «الفسخاني»، في تصريحات خاصة لـ«الدستور»، أن انخفاض مبيعات المملحات هذا العام متوقع، خاصة في ظل الموجة الثالثة من كورونا وتحذيرات الحكومة من التجمعات وكذلك الصيام وخوف كثير من المواطنين من أكل الرنجة والفسيخ، حتى لا تجعلهم يشعرون بالعطش في نهار رمضان. 

 

وأشار إلى أن التجار كانوا على علم بأن شم النسيم هذا العام يتزامن مع شهر رمضان المبارك، لذا  تم تقليل الكميات المطلوبة عن كل عام تحسبًا لقلة المبيعات.

 

وتباينت أسعار الرنجة والفسيخ في المحلات، حيث يبدأ كيلو الرنجة من 75 جنيها، وكيلو الفسيخ من 150 إلى 200 جنيه، وكيلو ملوحة 200 جنيه، وكيلو سردين 75 جنيها، وبرطمان بطارخ 200 جرام 40 جنيها، وبرطمان أنشوجة 250 جرام 30 جنيها، وبرطمان بطارخ رنجة 250 جراما 45 جنيه، وكيلو كافيار 1300 جنيه.

على جانب آخر، طرحت الشركة المصرية لتسويق الأسماك إحدى شركات القابضة للصناعات الغذائية بوزارة التموين كميات كبيرة من الأسماك الطازجة والمجمدة بمنافذ وفروع الشركة بمحافظتى القاهرة والجيزة لتلبية احتياجات المواطنين خلال أعياد شم النسيم، بالإضافة إلى توفير الفسيخ والرنجة.

وطرحت المجمعات كميات الأسماك طازجة ومجمدة ومملحة "رنجة وفسيخ" بأسعار مخفضة تتراوح من 15 إلى 25% مقارنة بأسعار نفس المنتجات فى الأسواق الأخرى.