رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قِبْلة «الكارثة الإسرائيلية».. مَن هو الحاخام «شمعون بار يوحاي»؟

احتفالات إسرائيل
احتفالات إسرائيل

تعيش إسرائيل “كارثة كبيرة” كما وصفها رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، منذ فجر اليوم الجمعة، حيث لقي 44 شخصاً على الأقل مصرعهم وأصيب المئات في تدافع جماهيري، خلال احتفال لليهود المتدينين في جبل الجرمق قرب صفد في أراضي 1948، حيث يقدر عدد المشاركين في الاحتفال بقرابة 100 ألف.

وأفادت تقارير صحفية بأن الحادث وقع نتيجة التدافع والتزاحم الشديدين خلال الاحتفال، مشيرة إلى انهيار جزء من المدرج حيث تقام الاحتفالات بيوم "لاغ بعومر" اليهودي.

من هو شمعون بار يوحاى قبلة الكارثة؟

عاش شمعون بار يوحاي في القرن الثاني للميلاد واشتهر بمواقفه الشجاعة، حيث انتقد سياسة الرومان التعسفية تجاه اليهود بضمنها القوانين التي منعت اليهود من ممارسة شعائرهم الدينية بما فيها الختان والالتزام بقدسية يوم السبت، وفق المعتقدات اليهودية. 

تفاصيل الاحتفال على قبر يوحاى

يقع قبر الحاخام شمعون بار يوحاي على جبل الجرمق "ميرون" بالقرب من صفد.

يزور اليهود هذا القبر في ليلة "لاغ بعومر" وهو اليوم الثالث والثلاثون بعد عيد الفصح اليهودي وفي هذا التاريخ تقام احتفالات شعبية على القبر.

ومن بين العادات المألوفة بهذه المناسبة وفي هذا المكان القيام بطقس "الحلاقة" لأول مرة للأطفال الذين بلغوا سن 3 سنوات.

كما توقَد فيه طوال الليلة التي تسبقه شعلات كبيرة إحياء لذكرى ثورة الشعب اليهودي في أرض إسرائيل ضد المحتلين الرومان بين الأعوام 132-135 ميلاديا، حيث أشعل اليهود المشاعل في قمم الجبال للإعلان عن اندلاع التمرد، الذي حقق نجاحا مقتضبا، حقق من خلاله اليهود استقلالهم عن الرومان لعدة سنوات وهذا عشرات السنوات بعد خراب الهيكل المقدس الثاني.

وتقام المراسم بإيقاد الشعلة المركزية في باحة ضريح الحبر الجليل رابي شمعون بار يوحاي في شمال إسرائيل.