رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

رئيس كوريا الجنوبية يزور البيت الأبيض فى 21 مايو

رئيس كوريا الجنوبية
رئيس كوريا الجنوبية

قال البيت الأبيض إن رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن سيزور واشنطن في 21 مايو لإجراء محادثات مع الرئيس الأمريكي جو بايدن لتأكيد "التحالف الصارم" بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وحسبما أفادت وكالة أنباء "تاس" الروسية أضاف البيت الأبيض في بيان له، أن "الرئيس بايدن يتطلع إلى العمل مع الرئيس مون لزيادة تعزيز تحالفنا وتوسيع تعاوننا الوثيق".

وأجرت الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية في مطلع أبريل الجاري مباحثات على مستوى مستشاري الأمن القومي.

وأعربت الدول الثلاث عن قلقها إزاء برامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية والصواريخ البالستية، مؤكدة تمسكها بالنهج الرامي إلى نزع السلاح النووي.

وفي وقت سابق، صرح رئيس كوريا الجنوبية، مون جيه إن، بأن الوقت يقترب لاستئناف الحوار بين الكوريتين، مشددا على أهمية اتفاق قمتهما التاريخي قبل 3 سنوات.

وقال مون خلال اجتماع أسبوعي لمجلس وزرائه: "الوقت يقترب مرة أخرى لإنهاء مداولات طويلة واستئناف الحوار".

وجاءت تصريحات الرئيس مون في الذكرى السنوية الثالثة لتوقيع إعلان بانمونجوم مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون. ويدعو هذا الإعلان إلى بذل جهود مشتركة لتحقيق الازدهار المشترك وإحلال سلام دائم وإعادة توحيد الكوريتين.

وشدد مون على أن "إعلان بانمونجوم هو علامة فارقة للسلام لا يمكن لأحد أن يقوضها. ولا يمكن عكس مسار السلام، الموعود في الإعلان، تحت أي ظرف من الظروف".

وأشار إلى الظروف الخارجية والقيود الواقعية في إحراز مزيد من التقدم على رأس إنجاز توقيع الإعلان.

ومع ذلك، أضاف أن الأوضاع الأمنية في شبه الجزيرة الكورية تدار بثبات أكثر من أي وقت آخر. وتابع: "السلام في الوقت الراهن غير كامل. يجب أن نتحرك نحو سلام دائم لا رجعة فيه على أساس إعلان بانمونجوم".

وأعرب عن أمله في أن تكون محادثات قمته وجها لوجه مع الرئيس الأمريكي، جو بايدن، والمقرر عقدها في واشنطن أواخر مايو القادم، بمثابة فرصة لتعزيز التحالف، والتنسيق الوثيق لسياسة كوريا الشمالية وتحديد الاتجاه الصحيح.

وأكد أن حكومته تخطط لإيجاد طريقة لدفع عملية السلام في كوريا على أساس التعاون القوي مع إدارة بايدن، معبرا عن أمله "في فتح الباب لاستعادة الحوار والتعاون بين الكوريتين وبين كوريا الشمالية والولايات المتحدة".