رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بعد لقائه السيسي

شاب الموتوسيكل لـ«الدستور»: «كان نفسي أطلب من الريس شقة بس اتوترت»

 السيسي
السيسي

دائمًا ما يسير جابرًا لخواطر الناس يتجوّل بنفسه ليطمئن على حال المصريين، فها هو الرئيس عبدالفتاح السيسي يفاجئ اليوم الشاب إسلام عمر عويس في نهار رمضان حيث أدخل السرور على قلبه لدرجة أنه، حتى الآن، لا يصدق الشاب أنه رأى رئيس الجمهورية بنفسه.

 
«الدستور» تواصلت مع عويس الذي أكد فرحته الشديدة عندما رأى رئيس الجمهورية، مؤكدًا أنه كان في طريقه لتوصيل زوجته للإفطار عند شقيقتها في منطقة بولاق الدكرور بالجيزة: "المواصلات كانت زحمة، ففكرت أن أذهب بالموتوسيكل لأوصلها بنفسي وفجأة في الثانية عشرة ظهرًا وجدت موكبًا مهيبًا، فتوقفت احترامًا لصاحبه قبل مستشفى مصر للطيران، وفجأة وجدت الرئيس عبد الفتاح السيسي يفتح الباب ويطل منه". 


أضاف: "توقف الرئيس وسألني مَن أنا؟ قلت له اسمي وأن الشخص الذي خلفي هو شقيقي وابني وزوجتي، فبادر متسائلاً بحنو أبوي عن وجهتي، فقلت له إنني أوصل زوجتي عند شقيقتها وكنت متوترًا وأشعر بخوف ورهبة وفرحة في آن معًا ليسألني عن خوذتي وعدم اتخاذي لإجراءات الأمان فقلت له إنني في بداية حياتي وأحضر كل شيء واحدة واحدة"، وبفرحة شديدة كان يجيب على الرئيس بما يتقاضاه من راتبه كعامل دليفري. 


وأوضح عمر أن الدراجة النارية التي كان يستقلها ويعمل عليها عامل دليفري اشتراها بالتقسيط للعمل عليها، مؤكدًا أن دخله اليومي 100 جنيه فقط:"وصلت زوجتي إلى بيت شقيقتها، لكني حتى الآن لا تصدق عيناى أنني رأيت الرئيس وكنت أود أن أطلب منه شقة ووظيفة فأنا أسكن في شقة بالإيجار وكل فترة انتقل منها حتى أنني بعت الأوضة اللي حيلتي وذهبت للإقامة مع والدي، لكن الرهبة والهيبة والتوتر جعلني لم أستطع أن أطلب منه أى شيء لكن يكفيني أنني رأيت الرئيس السيسي بعيني". 


وتوقف الرئيس عبدالفتاح السيسي، صباح اليوم، خلال تفقده الأعمال الإنشائية لتطوير عدد من الطرق والمحاور والكباري بمنطقة شرق القاهرة، ليتحدث مع مجموعة من المواطنين كانوا يستقلون دراجة بخارية تصادف تواجدهم أثناء مروره.