رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الخرطوم تبحث مع جوبا مرور نفط جنوب السودان إلى البحر الأحمر

لقاء عبد الفتاح البرهان
لقاء عبد الفتاح البرهان بتوت قلواك  مستشار رئيس جنوب السودان

أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، اليوم الخميس، التزام حكومة السودان بتنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان باعتباره الركيزة الأساسية لأمن واستقرار  البلاد، كما شدد على دعم مرور نفط دولة جنوب السودان إلى البحر الأحمر.

وأشار البرهان لدى لقائه بالقصر الجمهوري اليوم، توت قلواك مستشار رئيس دولة جنوب السودان للشئون الأمنية رئيس وفد الوساطة الجنوبية، إلى جاهزية اللجان الأمنية لبدء عمليات تجميع القوات في المعسكرات في دارفور والمنطقتين، في إطار تنفيذ بند الترتيبات الأمنية، لافتًا إلى ضرورة تضافر الجهود وتوحيد الرؤى والعمل معًا من أجل إحلال السلام في الدولتين، حسب بيان لمجلس السيادة الانتقالي.

وأوضح توت قلواك، عقب اللقاء أن الوفد أطلع رئيس مجلس السيادة على الاستعدادات الجارية بمدينة جوبا لاستقبال جولة التفاوض بين الحكومة والحركة الشعبية- شمال بقيادة عبدالعزيز آدم الحلو، معلنًا عن أن الجولة ستبدأ في الرابع والعشرين من مايو المقبل. 

وأكد «قلواك» أن اللقاء بحث أيضًا خطوات تنفيذ اتفاقية سلام جنوب السودان، مشيرًا إلى ما تنعم به جمهورية جنوب السودان من سلام وأمن واستقرار، كما تطرق اللقاء للعقبات الفنية التي تواجه عملية نقل البترول ومروره عبر الأراضي السودانية، وإمكانية نقله عبر ميناء البحر الأحمر.

كما شدد «قلواك» على  أن الرئيسين البرهان وسلفاكير جددا التزامهما بتقديم جميع التسهيلات بما يخدم ويعزز العلاقات والمصالح المشتركة بين الدولتين.

مجلس السيادة يبحث الترتيبات الأمنية لاتفاقية جوبا للسلام

والتقى عضو مجلس السيادة الانتقالي السوداني مالك عقار إير اليوم بمكتبه بالقصر الجمهوري قائد ثاني الجبهة الأولى جبال النوبة التابعة للجيش الشعبي لتحرير السودان العميد عبدالله إبراهيم عقاب حيث تطرق اللقاء إلى سير تنفيذ ملف الترتيبات الأمنية، الذي نصت عليه اتفاقية جوبا للسلام.

وأوضح العميد عبدالله إبراهيم عقاب في تصريح صحفي، أن اللقاء ناقش الجهود المبذولة لتنفيذ اتفاق الترتيبات الأمنية، مبينًا أن اللقاء كان فرصة لإطلاع عضو مجلس السيادة على سير العمل في الجبهة الأولى- جبال النوبة.