الأربعاء 16 يونيو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

العودة الثلاثاء المقبل

تعطيل العمل بالبورصة 5 أيام

محمد فريد
محمد فريد

قررت إدارة البورصة المصرية منح العاملين والتابعين لها من هيئات وشركات، عطلات تبدأ من غد الخميس وتنتهى يوم الإثنين المقبل.

وقالت إدارة البورصة المصرية إن غدًا الخميس عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء، ويوم الأحد الموافق 2 مايو 2021 إجازة رسمية بمناسبة عيد القيامة المجيد، ويوم الإثنين الموافق 3 مايو 2021 إجازة رسمية بمناسبة عيد شم النسيم، على أن يتم استئناف العمل يوم الثلاثاء الموافق 4 مايو 2021 المقبل.

كانت البورصة المصرية فد اختتمت تعاملات، اليوم الأربعاء، آخر تداولات الأسبوع وشهر أبريل الجاري على تراجع جماعي، بدعم من الضغوط البيعية الواضحة للمتعاملين العرب والأجانب خاصة المؤسسات المالية وصناديق الاستثمار على أغلبية أسهم السوق المتداولة، ما دفع بالأسهم الكبرى والقيادية إلى الهبوط منذ بداية التعاملات، وذلك على خلفية التراجعات المماثلة التي ألمت بشهادات إيداعها الدولية المتداولة ببورصة لندن.

 وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة المصرية نحو 4.3 مليار جنيه، ليغلق عند مستوى سوقي بلغ  650.713 مليار جنيه.

- هبوط جماعي لمؤشرات السوق

وهبط المؤشر الرئيسي للسوق  "إيجي إكس 30" بنسبة 1.1%، ليغلق عند مستوى 10475 نقطة، كما تراجع  مؤشر "إيجي إكس 50" بنسبة 1.12% ، ليغلق عند مستوى 2043 نقطة، في الوقت الذي انخفض فيه مؤشر "إيجي إكس 30 محدد الأوزان" بنسبة 0.78% ، ليغلق عند مستوى 12704 نقطة.

على صعيد متصل فقد مؤشر "إيجي إكس 30 للعائد الكلي" نحو 1.59% من قيمته ، لينهى تعاملات اليوم  عند مستوى 4036 نقطة ، كما تراجع مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة "إيجى إكس 70 متساوى الأوزان" بنسبة 1.01% ، ليغلق عند مستوى 2058 نقطة، في الوقت الذي هبط فيه المؤشر الأوسع نطاقا "إيجي إكس 100 متساوى الأوزان"، بنسبة 0.98% ليغلق عند مستوى 2974 نقطة.

  • حالة البيع جاءت نتيجة قلق المستثمرين من طول عطلات الربيع

وسطاء بالسوق أكدوا على أن التراجعات التي منيت بها البورصة اليوم، جاءت نتيجة لحالة البيع لدى شريحة عريضة من المتعاملين، وذلك على خلفية قلق المستثمرين من طول فترة العطلات وحدوث أي أحداث خلال فترات الإجازات، مما دفع البعض منهم الى محاولة تسييل جزء من المحافظ الاستثمارية، فيما فضل البعض الآخر تخفيف المراكز المالية لدى شركات الوساطة المالية، مع عودة الشراء من جديد بعد انقضاء عطلات أعياد الربيع.