رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بعد استئناف رحلات الطيران الروسي.. «خبراء»: دعم قوي للسياحة المصرية

استئناف رحلات الطيران
استئناف رحلات الطيران

بعد الإعلان عن الاتفاق بين الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين على عودة حركة الطيران والسياحة كاملة بين البلدين، لتعود السياحة الروسية إلى مصر مرة أخرى وبقوة من المتوقع أن تنتعش حركة السياحة في الفترة المقبلة خاصة وأن روسيا كانت تمثل أكبر سوق مصدر للسياحة لمصر وتحتل المرتبة الأولى في السياحة الوافدة بنحو 3 ملايين سائح قبل توقف رحلات الطيران بين البلدين.

ومن المتوقع أن تفتح هذه العودة الأبواب أمام الأسواق الأوروبية الأخرى القدوم إلى مصر خاصة مع إعلان وزارة الصحة تطعيم للعاملين بالقطاع السياحي بلقاح فيروس كورونا المستجد، لما يمثله هذا القطاع من أهمية كبرى في الاقتصاد المصري.

انتصار لمصر

في البداية علق الخبير السياحي علاء الغامري على خبر عودة حركة الطيران بين مصر وروسيا قائلًا إنها هذه الخطوة تمثل انتصارا لمصر وتثبت أنها تتمتع بالاستقرار الأمني والاقتصادي القادر على استقبال الوفود السياحية سواء من روسيا أو من أي دولة أخرى، كما أنه لا خوف من أزمة فيروس كورونا المستجد لما تتخذه الحكومة المصرية من إجراءات احترازية مشددة في المطارات وكافة القطاعات السياحية للحد من انتشار الفيروس على عكس الدول الأخرى.

وأوضح الغامري أن هذه العودة للسياحة الروسية تمثل دعم قوي للسياحة المصرية لأنها كانت الأكثر وفودًا إلى مصر قبل توقف حركة الطيران منذ سنوات مضت، لذلك عودتها من جديد سيفتح الباب لأسواق أخرى بمستويات مختلفة ما يدعم قطاع السياحة بشكل كبير.

وأشار إلى أن الإجراءات الاحترازية الوقائية التي تطبقها مصر  لتأمين المطارات والفنادق وصالات السفر وكافة المنشآت والجهات المعنية بالسياحة؛ يجعلها آمنة ووجهة جيدة للسياح للقدوم إلى هنا  دون الخوف من الإصابة بفيروس كورونا، مضيفًا أن الخطوة الممتازة والجيدة التي اتخذتها وزارة الصحة بتطعيم العاملين  في القطاع السياحي تمثل دفعة إضافية للسياح للقدوم دون خوف من الإصابة بفيروس كورونا.


استقرار وامن مصر عامل أساسي لعودة السياحة الروسية


ورحب الخبير السياحي مجدي سليم بهذه الخطوة الجيدة بعودة حركة الطيران بين مصر وروسيا، وما يترتب عليها من عودة للسياحة الروسية مرة أخرى، قائلًا إن السياحة الروسية كانت موجودة بكثافة قبل توقفها حيث كانت تصل نسبتها إلى 3 ملايين سائح في السنة وهو  اكبر عدد للسياح في مصر، لذلك عودة السياحة الروسية من جديد سيكون حافزًا لقطاع السياحة بأكمله.

وأشار إلى أن ما تتمتع به مصر من أمن واستقرار واتخاذها لكافة الإجراءات الاحترازية الوقائية في دل أزمة فيروس كورونا كان سببًا في هذه العودة في هذا التوقيت الصعب والحرج للفيروس ما يؤكد على قدرة مصر على تخطي أي أزمة وقدرتها على الصمود.

وأشار إلى أن قرار وزارة الصحة بتطعيم العاملين في القطاع السياحي سيكون له الدور الأكبر في نشر رسالة اطمئنان أن مصر  آمنة للسفر إليها، وهو ما سيشجع السياح على العودة مرة أخرى من كل الدول لأنه سيساعد في الشعور بالقليل من الأمان للسفر والترحال من جديد.

كان قد تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالا هاتفيًا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تباحثا خلاله عن موضوعات العلاقات الثنائية بين البلدين، خاصة تلك المتعلقة بالتعاون في قطاع السياحة، وتم التوافق على استئناف حركة الطيران الكاملة بين مطارات البلدين بما في ذلك الغردقة وشرم الشيخ، وذلك بعد التعاون المشترك الناجح بين الجانبين في هذا الاطار، وبناء على ما توفره المطارات المصرية بالمقاصد السياحية من معايير الأمن والراحة للسياح الوافدين.