رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«غبت عن المدرسة أسبوع».. ذكريات يحيى الفخرانى فى رمضان

يحي الفخرانى
يحي الفخرانى

حكى الفنان يحيى الفخراني عن ذكرياته مع شهر رمضان المبارك عندما كان صغيرًا في السن، وكشف عن موقف لا ينساه ووصفه بـ"الفضيحة الكبرى".

وقال الفنان يحى الفخراني، إن والده كان يحرص في كل رمضان على شراء فانوس، لأنه يحب اقتناء أشكال مختلفة من هذه الفوانيس.

واعترف "الفخراني" بأنه لا ينسى موقف حدث له طوال حياته، عندما كان في الصف الثاني الابتدائي وكان يصوم نصف يوم أو عند الظهر، وفي يوم من الأيام اتفق مع زملائه في الصف على صيام اليوم حتى أذان صلاة المغرب وهو ما حدث رغم صعوبة الأمر عليهم.

وأضاف بأنه كان يحب الأكل بشكل كبير، وعندما يشعر بالجوع كان يأخذ معه "ساندويتشات" ويأكلها بشكل سري بعيدًا عن زملائه ويتظاهر بأنه صائم أمامهم، وفي يوم من الأيام سقطت حقيبته في المدرسة، وفتحت الحقيقة ووقع منها كل شيء من بينها "السندويتشات"، وضحك زملاؤه كثيرًا من هذا الموقف وأحمرّ وجهه ولا يعرف كيف يتصرف، ليغيب عن المدرسة أسبوعًا كاملًا كي ينسوا هذا الموقف الذي لم ينسوه على الإطلاق، حسب "أخبار اليوم". 

كانت مفاجأة بالنسبة للفنان يحيى الفخراني اختياره لبطولة الفوازير 1988، من قبل المخرج فهمي عبد الحميد، رغم أنه لا يغني ولا يرقص ولم يقدم أي أعمال تشبه حلقات الفوازير، لكنه اعترف في حواره صحفي وقتها، قائلًا: "شعرت بالخوف، لكنني عندما قرأت الحلقات الأربع الأولى من العمل، بدأت أشعر بالارتياح، لأنني وجدت أن العمل أساسا كوميديا، وبه مواقف فيها أداء غنائي وموسيقي، وكل حلقة لها موضوع قائم بذاته، فوافقت فورا على أداء هذا العمل مهما كانت النتيجة بالنسبة لي".

نصحه بعض أصدقائه بعدم قبول الفوازير، لما فيها من مخاطر الرقص والغناء، لكننه قرر خوض التجربة تحديًا لمن نصحوه هذه النصيحة، وقال: "لأن هؤلاء الأشخاص هم أنفسهم نصحوني بعدم تمثيل فيلمي إعدام ميت، والغيرة القاتلة، وكانوا من أحسن ما قدمت من أعمال سينمائية".

وأنقص الفخراني وزنه بشكل ملحوظ، وواصل التدريبات مع حسن عفيفي، وأدى الأغنيات، خاصة وأن الكلمات كانت قد كتبت بشكل سهل ورشيق تغنى بسهولة، حتى بدون موسيقى من قبل عبد السلام أمين.

واعترف يحيى الفخراني، بأنه بعد نجاحه في تقديم الفوازير، كانوا ينادونه بالدكتور يحيى، لكن بعد الفوازير كانوا ينادونه بـ"يحيى"، ويرى، ذلك سببًا في نجاح تقديمه للفوازير، بعدما دخل قلب المشاهد والجمهور، وهو ما يسعى إليه دائمًا.

ويحلم الفنان يحيى الفخراني بتقديم شخصية “الملك فاروق” منذ سنوات طويلة، إذ كشف في حواره مع جريدة "مايو" 1999، أنه يهوى تقديم الأدوار التاريخية، ويحب أن يقدم شخصية "الملك فاروق" والبلاط الملكي، وهو ما دفعه على العمل وقتها على تقديم هذا العمل من جميع النواحي، بجانب شغفه بتقديم شخصية "محمد علي"، حيث قال: "هذه الشخصية تغريني جدًا، وسأقدمها بشرط الصراحة والصدق المطلوب لتعطي المصداقية للعمل ولا يحذف منها شيء".