رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بالأرقام.. خسائر الطيران العالمي جراء كورونا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

لازال إلى الآن يحصد الطيران العالمي خسائر فادحة؛ جراء انتشار فيروس كورونا في أنحاء العالم منذ عام ونصف، رغم فتح كثير من الدول مطاراتها من جديد منذ منتصف العام الماضي بعد حالة الغلق العام التي لجأت إليها تقويضًا للجائحة.

كذلك فإن التوقعات التي تخرج من القطاعات العالمية والاتحادات لا تبشر بخير، إذ يدور أغلبها حول التوقع باستمرار الخسائر حتى نهاية العام الحالي أيضًا، ولكن بشكل أقل من العام الماضي لأن المطارات في أغلب الدول لازالت تستقبل وترسل رعاياها حول العالم.

واتساقًا مع ذلك، فقد توقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي "الإياتا" خسائر صافية لصناعة الطيران العالمية بنحو 47.7 مليار دولار العام الحالي 2021، وأوضح أن توقف خسائر صناعة الطيران عند ذلك المستوى يعد تحسنا عن صافي خسارة الصناعة المقدرة بنحو 126.4 مليار دولار عام 2020.

وقال مدير عام الاتحاد الدولي للنقل الجوي إياتا ويلي والش إن أزمة فيروس كورونا تعد أطول وأعمق من التوقعات وأن القيود التي تفرضها الحكومات على السفر استمرت في تثبيط الطلب الأساس القوي على السفر الدولي. 

وأضاف "والش" أنه على الرغم من أن عدد المسافرين جوًا يقدر بنحو 2.4 مليار شخص في العام الجاري، لكن شركات الطيران ستنفق 81 مليار دولار إضافية متوقعًا خسارة أسواق الطيران شرق الأوسطية 13.7 %من إيراداتها في عام 2021.

وفي سياق ذلك، ترصد "الدستور" في السطور الآتية خسائر الطيران العالمي على مدار الفترة الماضية وكذلك أبرز التوقعات في الفترة المقبلة.

في مطلع العام الحالي أعلنت إياتا التي تضم 190 شركة طيران حول العالم، أن حركة الطيران العالمية سجلت تراجعًا قياسيًا في عدد الركاب بنسبة 66% عام 2020، متوقعة أن تسجل شركات الطيران خسارة إجمالية بـ118.5 مليار دولار في 2020 .

بينما جاءت توقعاتها نحو خسائر الطيران العالمي خلال عام 2021 بتقدير و38.7 مليارًا خسائر بنهاية العام الجاري، وأن تنخفض الإيرادات من رحلات المسافرين بنسبة 69% أي تصل 191 مليار دولار في العام الجاري أيضًا.

وبالفعل فقد أعلنت عدد من شركات الطيران العالمية خسائرها جراء فيروس كورونا، إذ خسرت شركة "إير فرانس" 8.5 مليارات دولار في عام 2020، حيث تسببت جائحة فيروس كورونا في انخفاض بنسبة 67% في أعداد الركاب، وانخفضت الإيرادات بنسبة 60.4% إلى 9.2 مليارات يورو.

بينما خسرت شركة إيرباص الأوروبية لصناعة الطائرات 1.1 مليار يورو (1.3 مليار دولار)، وسط ركود عالمي غير مسبوق في السفر الجوي بسبب فيروس كورونا، واعترف جوم فاوري، الرئيس التنفيذي للشركة، بأن أداء الشركة في العام الماضي كان بعيدًا عن التوقعات".

وسجلت شركة "بوينج" الأمريكية خسائر قياسية خلال 2020، بسبب كورونا، وبلغ صافي خسائرها في العام الماضي بلغ 11.9 مليار دولار، مقابل خسائر بلغت 636 مليون دولار في 2019، وكذلك حظر استخدام طائراتها "بوينج ماكس 737".

وبلغ إجمالي خسائر شركة "يونايتد أيرلاينز" الأمريكية للطيران 1. 7 مليارات دولار، مقابل أرباح قدرها 3 مليارات دولار في 2019، وتراجعت الإيرادات في العام الماضي بنسبة 65% سنويًا إلى 4.15 مليار دولار وهو أكبر تراجع سجلته.

فيما أعلنت أكبر شركة طيران في كندا "إير كندا" أن إيراداتها تراجعت 13.3 مليار دولار كندي، أي ما يعادل 10.49 مليارات دولار أمريكي، لتسجل 5.8 مليارات دولار كندي في عام 2020 مقارنة بعام 2019 بسبب جائحة كورونا.

وسجلت شركة الطيران منخفض التكاليف الأيرلندية "ريان أير"  خسائر قدرها 950 مليون يورو (1.1 مليار دولار)، خلال العام المالي المنتهي في 31 مارس، في ظل ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في أوروبا ولجوء الحكومات إلى إعادة فرض قيود على السفر.