رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

محمود خليل يكتب: رأس الفيل.. والترجمان المسكين

 

يلتقط «آدم الصغير» نفسًا عميقًا لأول مرة منذ عدة أيام.. يشعر ببعض الراحة.. لكن رأسه ما زال ثقيلًا.. «لحظة صمت» ثم يقول فجأة: «أريد الخروج من هنا».. يأتيه صوت يشبه صوت أمه، قائلًا: «لا مفر من البقاء».. يكرر: «أريد الخروج».. يسمع صوت «حسن الترجمان»، يردد: «لا مفر من البقاء».. ثم صوت جده آدم الكبير: «لا مفر من البقاء حتى تكتمل التجربة.. سوف تأتى اللحظة التى تخرج فيها دون أن تندم كما حدث للترجمان».

أخذ «الترجمان» زوجته فى يده وسار بها إلى البيت الذى يضم الحمّال المسكين وزوجته المكلومة التى ولدت طفلًا برأس فيل. ولفرط دهشته فقد وجد الطفل فى يد الأهالى يتداولونه بينهم.. هرعت زوجته وخطفت الطفل وحملته بيديها وظلت تضحك إلى أن كاد يغمى عليها.. تذكر «الترجمان» وهو ينظر إلى زوجته الضاحكة ولده الصغير مصطفى الذى تركاه فى المنزل.. فانقبض قلبه بعنف.. وسبحان من أضحك وأبكى.

عاد حسن الترجمان إلى بيته فوجد العطفة صامتة صمت القبور.. ارتج قلبه.. فذلك لا يحدث إلا عندما يهجم عليها عسكر أو زعار ولصوص.. جرى نحو بيته فوجد بابه مفتوحًا.. فتش عن ولده الصغير مصطفى فوجده ملقيًا على الأرض يلهث لهاثًا يصل إلى حد الحشرجة.. أخذت الزوجة تلطم.. حاول إفاقته بكل الطرق.. لكن أمر الله نفذ وهمدت جثة الطفل. 

لقد أحبكوا الطوق حول رقبته.. قرر المدير التركى «سليمان باشا» أن ينتقم لما ناله من تعنيف من الوالى، فاتفق مع البصاصين وشيخ الحارة والكاتب الذين اتهمهم «الترجمان» بالتزوير وتم جلدهم.. وأرشدهم المملوك عزالدين الألفى إلى طريقة الانتقام.. «الألفى» استخدم الجميع لعقد صفقته الكبرى من الحبوب التى باعها وفر.. وقبل أن يفر بالمال إلى الشام.. نصح البصاصين بمراقبة بيت «الترجمان» واستغلال أى فرصة يخرج فيها وزوجته ليقتلوا الطفل وينهبوا ماله الكثير الذى ربحه من عمله لدى الوالى والتجار.

اعتزل «الترجمان» الناس وجلس فى بيته حزينًا باكيًا، يذكر ابنه «مصطفى» فيزيد نشيجه. تتهمه زوجته بأنه السبب فى قتل الطفل وضياع المال بعد أن أسرَّت لها إحدى الجارات بما حدث ليلة الهجوم. تخبره بأنها قرَّرت ترك البيت إلى الأبد وتطلب منه الطلاق.

يقوم «حسن» ويجمع ملابسه، وقبل أن يغادر، يستجيب لطلبها ويطلقها، ويخرج هائمًا على وجهه فى شوارع المحروسة. لا يعرف إلى أين يسير؟.. يفكر فى العودة إلى المغرب، فيتذكر عظام أبيه، ثم ابنه الذى آواه تراب المحروسة فيبكى. ثم يقول لنفسه «لا مفر من البقاء.. لعل الجرح يطيب».. «إن الله على كل شىء قدير».

- الشاب: جدك «الترجمان» هذا اختراع.. يترك بلده ويعيش فى مصر لأجل عظام أموات.. ويعانى تجربة قاسية يفقد فيها ابنه ثم يواصل الحياة.. إنه من كوكب آخر.

- الشيخ: مرور الأيام وتوالى الأوقات أنجح دواء لعلاج الأحزان.. الزمن قادر على تفتيت جبال الحزن مهما كانت عالية.. الزمن قادر على هزيمة الإنسان نفسه.

- الشاب «ضاحكًا»: إلا البصاصين.

- الشيخ: الطامعون فى الحياة هم الأكثر دهسًا تحت عجلة الزمن.