رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بث الصلوات اون لاين.. مطران سوهاج للكاثوليك: أسبوع الآلام قاصرعلى الكهنة

مطران سوهاج للأقباط
مطران سوهاج للأقباط الكاثوليك

أعلن الأنبا توما حبيب مطران سوهاج للأقباط الكاثوليك، عن ترتيبات أسبوع الآلام وعيد القيامة المجيد.

وقال الأنبا في بيانه: "نظراً لتزايد أعداد المصابين وتفشى وباء كورونا فى مناطق عديدة بسوهاج، وحفاظاً على سلامتكم وللحد من إنتشار العدوى والإصابة، وإلحاقاً للبيان السابق قررنا أن تقتصر صلوات القداسات والمناسبات بداية من جمعة ختام الصوم وحتى قداس عيد القيامة المجيد على الأباء الكهنة وعدد قليل من الشمامسة، مع البث المباشر للصلوات على مواقع التواصل المختلفة.

FB_IMG_1618911342567
FB_IMG_1618911342567

وتابع : “إستجابة لرغبة الكثيرين من أبنائنا فى المناطق الأمنة، وشغفهم فى المشاركة فى القداسات والصلوات هذه الفترة، قررنا ترك الأمر لتقدير وحكمة الأب الراعى لكل كنيسة، مع التشديد على إستخدام كافة أدوات الوقاية وإستخدام كافة المساحات المتاحة فى الكنيسة لتحقيق التباعد الإجتماعى”.

مضيفًا: تكثيف الصلوات هذه الفترة على نية المنتقلين جراء هذا الوباء ورفع وطأة هذا المرض عن جميع شعوب الأرض، وإضافة هذه النية فى القداسات، مختتما: نعتذر عن إستقبال المهنئين بالعيد ونكتفى بالتهنئة عبر وسائل التواصل حفاظاً على سلامتكم".

وكانت قد أعلنت عدد من الإيبارشيات الكاثوليكية عددًا من الإجراءات الاحترازية المشددة تزامنًا مع الموجة الثالثة لكورونا وارتفاع معدلات الأصابه بها. 

ويستعد المسيحيون، لبدء أسبوع الآلام، الذي يعد أحد أهم الأسابيع المقدسة لدى الكنيسة، ويستمر حتى الجمعة الحزينة، حيث يعتمدون فيه زيادة عدد ساعات الصوم الانقطاعي من الثانية عشر مساء وحتى الرابعة عصر اليوم الثاني أو حسب مقدرة كل واحد.

وخلال أسبوع الآلام يستبدل الأقباط صلوات القداسات الإلهية بصلوات البصخة المقدسة، والتي تبدأ صباحًا ومساء، وصلوات البصخة تعني العبور من الظلمة إلى النور، والتي تمتد أسبوعًا كاملًا، صباحا ومساءً، في الخورس الثاني من الكنيسة، وتغلق أبواب الهيكل طيلة صلوات البصخة، وتوضع صورة المسيح وهو مكلل بالشوك أو صورة المسيح المصلوب أو المسيح وهو مصليًا في جبل جثيماني وسط الكنيسة ويوضع أمامها قنديل منير أو شمعة، وتستدل ستائر الكنائس بالستائر السوداء.

ويمتنع الأقباط خلال أسبوع الآلام عن مشاعر الفرح، والانخراط في التأمل والزهد والتقشف والصيام والإحساس بآلام المسيح، كما يمتنعون عن الأطعمة ذات المذاق الحلو والعصائر والاكتفاء بأكلة واحدة تكون غالبًا من الماء والملح.