رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مطالب بتخفيف شروط مبادرات المركزي لدخول الشباب سوق العمل

«المستثمرين»: مبادرات البنك المركزي دعمت تشغيل المصانع المغلقة

المهندس على حمزة
المهندس على حمزة

أكد المهندس على حمزة نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، رئيس جمعية مستثمري أسيوط، أن المبادرتين التي أطلقهما البنك المركزي المصري، لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، فالأولى كانت بفائدة 5%، والثانية زيادة التمويل الموجه للشركات والمنشآت المتوسطة والصغيرة من نسبة 20 % إلى نسبة 25 % من محفظة التسهيلات الائتمانية اعطت دفعة قوية لتشغيل عدد كبير من المصانع المغلقة على مستوى الجمهورية.

وأضاف حمزة لــ"الدستور"، أن هناك عدد كبير من الشباب الذي يريد أن يفتح مشروع خاص به لا تنطبق عليه شروط تلك المبادرات الهامة، مطالبًا من الحكومة مساعدة تلك الشباب عن طريق تخفيف الإجراءات والشروط لهم حتى يستطيع الانخراط في سوق العمل، وزيادة الإنتاج و الاستثمارات المحلية.

وتابع نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، رئيس جمعية مستثمري أسيوط، ان الصعيد شهد هجرة داخلية كبيرة خلال السنوات الماضية نتيجة عدم وجود تنمية حقيقة، بالإضافة إلى إغلاق المدن الصناعية، ولكن عند تولي الرئيس السيسي انتهى كل هذا الأمر و بالفعل نسب الهجرة الداخلية والخارجية قلة كثيرًا عن السنوات الماضية. 
 

جدير بالذكر أن خريطة الصعيد تغيرت تمامًا إلى الأفضل فعلى سبيل المثال تم تطوير ميناء سفاجا والتوسع في الطرق، إنشاء محطات الكهرباء بالصعيد، ومشروع طريق اسيوط الذي يربط أسيوط بطريق القاهرة أسيوط الصحراوى عبر هضبة أسيوط، والذي يهدف إلى تنمية الصعيد وخلق شرايين تنمية المدن الجديدة بالمحافظات، ولم يقتصر دور الحكومة على الصناعة و تدشين المشروعات القومية فقط فكان للمراة الصعيدية نصيب من نماذج الأمل والتطوير فتم إنشاء أول مستشفى متخصص لصحة المرأة والطفل بالصعيد، بسعة 386 سريرًا، وهو بمثابة خطوة جديدة تخطوها الدولة تجاه المرأة الصعيدية.

وتدشين مدن الجيل الرابع التي تعد من ضمن مشروعات الإسكان القومية حيث تم تخصيص 9 مدن جديدة بصعيد مصر، ضمن مدن الجيل الرابع، بمناطق سكنية كافية لاستيعاب حوالى 900 ألف أسرة، وتوفير 1.4 مليون فرصة عمل، حيث إن حوالى 10% من مساحات تلك المدن مخصصة للأنشطة الصناعية والحرفية، بحسب تصريحات هيئة المجتمعات العمرانية.