رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الدبلوماسيون الروس المطرودون يُغادرون التشيك

بوتين
بوتين

قالت ماريا سيمينوفا المتحدثة باسم البعثة الدبلوماسية الروسية في التشيك اليوم الإثنين، إن 18 من موظفي السفارة الروسية الذين أعلنت السلطات التشيكية في وقت سابق أنهم غير مرغوب فيهم غادروا الدولة يوم الاثنين.
ونقلت وكالة أنباء (تاس) الروسية في نسختها باللغة الإنجليزية عن سيمينوفا قولها "طاقم السفارة الروسية وعددهم ثمانية عشر وأفراد عائلاتهم غادروا أراضي جمهورية التشيك.. لقد غادروا براج جوا إلى موسكو الساعة 17:00 بالتوقيت المحلي".

وكان رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيس أعلن أمس الأول السبت طرد 18 موظفًا في السفارة الروسية في براج، بعد أن قالت تقارير إنهم "ضباط في أجهزة المخابرات الروسية".

وجاءت هذه الخطوة في أعقاب مزاعم بشأن تورط الأجهزة الروسية في انفجار مستودع ذخيرة في التشيك في عام 2014. 

وردًا على ذلك، أعلنت روسيا أن 20 من موظفي السفارة التشيكية في موسكو أشخاص غير مرغوب فيهم. وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في وقت لاحق أن 62 روسيًا طُلب منهم مغادرة التشيك وهذا هو عدد موظفي السفارة وأفراد أسرهم.
وفي وقت لاحق انتقدت زاخاروفا تصرفات براج ووصفتها بأنها تشبه الرسوم الكاريكاتورية وقالت إن "هذه القصة محرجة بالنسبة للغرب إلى درجة أنه أصبح حجبها بشيء ما مهمة ملحة، وهذا ما أدى إلى اختلاق قصة براج".

جدير بالذكر أنه أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن قواتها دمرت قاعدة لتدريب الإرهابيين قرب مدينة تدمر وسط سوريا في عملية أسفرت عن تصفية حوالي 200 مسلح.

وقال نائب مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا والتابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء البحري ألكسندر كاربوف، في بيان: "أفادت معلومات متوفرة بإنشاء المسلحين قاعدة مختبئة شمال شرق تدمر حيث جرى تشكيل جماعات قتالية لإرسالها إلى مناطق مختلفة بالبلاد وتنفيذ عمليات إرهابية هناك.