رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الأنبا هدرا يترأس قداس القنديل العام بكاتدرائية الملاك ميخائيل أسوان

الأنبا هدرا يترأس قداس القنديل العام بكاتدرائية الملاك ميخائيل أسوان

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

ترأس الأنبا هدرا مطران الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بأسوان، اليوم صلوات القنديل العام، وذلك بكاتدرائية رئيس الملائكة ميخائيل أسوان .

 وشارك في صلوات القنديل العام، كهنة وشمامسة الكنيسة وعدد محدود من الأقباط للحد من التجمعات ضمن إجراءات الوقاية من فيروس كورونا المستجد .

جدير بالذكر أنه بدأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المُرقسية؛ أكبر أصوامها على الإطلاق، والمعروف باسم "الصوم الكبير"، والذي يستغرق 55 يومًا مُتصلة، يمتنع خلالها الأقباط عن المأكل والمشرب، من الساعة الثانية عشرة من منتصف الليل، وحتى الثالثة عصرًا كحد أدني.

 

وكانت أعلنت عدد من الأديرة القبطية الأرثوذكسية، في وقت سابق إغلاق أبوابهم أمام الأقباط حتى عيد القيامة المجيد، وذلك بسبب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

ويبدأ الأقباط الأحد المقبل، أسبوع الآلام، الذي يعد أحد أهم الأسابيع المقدسة لدى الكنيسة، ويستمر حتى الجمعة الحزينة، حيث يعتمدون فيه زيادة عدد ساعات الصوم الانقطاعي من الثانية عشرة مساء وحتى الرابعة عصر اليوم الثاني أو حسب مقدرة كل واحد.

وخلال أسبوع الآلام يستبدل الأقباط صلوات القداسات الإلهية بصلوات البصخة المقدسة، والتي تبدأ صباحًا ومساء، وصلوات البصخة تعني العبور من الظلمة إلى النور، والتي تمتد أسبوعًا كاملًا، صباحا ومساءً، في الخورس الثاني من الكنيسة، وتغلق أبواب الهيكل طيلة صلوات البصخة، وتوضع صورة المسيح وهو مكلل بالشوك أو صورة المسيح المصلوب أو المسيح وهو مصلي في جبل جثيماني وسط الكنيسة ويوضع أمامها قنديل منير أو شمعة، وتستدل ستائر الكنائس بالستائر السوداء.

 

ويمتنع الأقباط خلال أسبوع الآلام عن مشاعر الفرح، والانخراط في التأمل والزهد والتقشف والصيام والإحساس بآلام المسيح.

كما يمتنع الأقباط خلال أسبوع الآلام، الذي يعد أقدس أيام السنة، عن الأطعمة ذات المذاق الحلو والعصائر والاكتفاء بأكلة واحدة تكون غالبًا من الماء والملح.