رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

إيبارشية منفلوط تكثف صلوات القداسات بختام الصوم الكبير المقدس

إيبارشية منفلوط تكثف صلوات القداسات بختام الصوم الكبير المقدس

إيبارشية منفلوط
إيبارشية منفلوط

أعلنت إيبارشية منفوط بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية بأسيوط ، تحت رعاية الأنبا ثاوفيلس أسقف الإيبارشية ، عن عدة قرارات بشأن تنظيم صلوات القداسات خلال فترة ختام الصوم الكبير المقدس، وأحد الشعانين ،وخميس العهد وعيد القيامة المجيد .

 وأشار الأنبا ثاوفيلس في تصريحات له خلال صلوات القداس الإلهي اليوم إلى كنائس المدينة بإيبارشية  منفلوط سوف تصلي قداسات أسبوع ختام الصوم وأحد الشعانين بشكل منتظم ، وتكثف في  كنائسها صلوات القداسات للسماح للجميع للمشاركة بها .

 وتابع أسقف منفلوط قائلاً: " أما عن كنائس قرى الإيبارشية  ، سوف يختلف الأمر في صلوات هذه المناسبات الكنسية ، حيث تقتصر  هذه الكنائس الصلوات على الكهنة والشمامسة فقط ، نظراً لظروف انتشار فيروس كورونا المستجد وتزايد عدد الإصابات بها ، حفاظاً على أرواح شعبها .

جدير بالذكر أنه بدأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المُرقسية؛ أكبر أصوامها على الإطلاق، والمعروف باسم "الصوم الكبير"، والذي يستغرق 55 يومًا مُتصلة، يمتنع خلالها الأقباط عن المأكل والمشرب، من الساعة الثانية عشر من منتصف الليل، وحتى الثالثة عصرًا كحد أدني. كما يُشار إلى أنه، من المُقرر أن تبدأ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أقداس أسابيعها وأيامها على مدار العام أيضًا، والذي يحمل مُسمى "أسبوع الألام" يوم 25 من أبريل الجاري، باحتفالات احد الشعانين، مرورًا باثنين والثلاثاء وأربعاء البصخة المُقدسة، ثم خميس العهد ثم الجمعة العظيمة، ثم سبت النور، ثم أحد الاحتفال بعيد القيامة المجيد، الذي يعقبه احتفالات شم النسيم، والذي يأتي تزامنًا مع إتمام البابا تواضروس الثاني لطقس اضافة خميرة زيت الميرون المقدس بدير القديس العظيم الانبا بيشوي العامر للرهبان الاقباط الارثوذكس بمنطقة وادي النطرون بمحافظة البحيرة. وكان قد أعلن عدد كبير من الأديرة القبطية، أغلاق أبوابهم حتى احتفالات شم النسيم، وعلى رأسهم أديرة الرُهبان بوادي النطرون، والبحر الأحمر، وذلك بسبب الاحتراز من موجة فيروس كوروتا الثالثة، والتي تعتبر الأشد مقارنة من موجتيه الاولى والثالثة. ولنفس السبب أيضًا، أعلن عدد كبير من إيبارشيات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، معايير مشددة جدًا لمشاركة الشعب في مناسبات أسبوع الألام، فهناك من قصر الامر على الكهنة والشمامسة، وهناك من سمح بحضور مناسبة واحدة فقط.