رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزير الخارجية يبحث مع الرئيس الكيني تطورات ملف سد النهضة

سامح شكرى والرئيس
سامح شكرى والرئيس الكينى

التقى وزير الخارجية، سامح شكري، اليوم الإثنين، الرئيس أوهورو كينياتا، رئيس جمهورية كينيا، وذلك في مستهل الجولة الإفريقية التي يقوم بها لعدد من الدول الإفريقية حاملًا رسائل  الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لأشقائه الرؤساء والقادة.

وصرح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن شكري سلم خلال اللقاء الرسالة الموجهة من جانب الرئيس السيسي إلى الرئيس كينياتا بشأن وضع المفاوضات حول سد النهضة والموقف المصري في هذا الصدد، أخذًا في الاعتبار الدور الكيني الرائد على الساحة الإفريقية في العديد من المجالات، وفي ضوء عضويتها غير الدائمة بمجلس الأمن ممثلة عن القارة الإفريقية.

وأضاف حافظ أن شكري حرص في هذا السياق على استعراض مجريات اجتماعات كينشاسا الأخيرة التي استضافتها جمهورية الكونغو الديمقراطية يومي ٤ و٥ أبريل الجاري، والتي شاركت فيها مصر بإرادة سياسية صادقة بهدف الاتفاق على إطلاق مسار تفاوضي جاد يسفر عن اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة يحفظ حقوق الدول الثلاث ويحقق مصالحهم المشتركة.

وأعرب حافظ عن تطلع مصر إلى العمل مع الدول والأطراف المعنية لإيجاد حل لهذه الأزمة والتوصل لاتفاق، بما يحافظ على أمن واستقرار المنطقة.

ولفت حافظ إلى أن اللقاء تناول كذلك العلاقات الثنائية بين البلدين.

وشدد شكرى على عمق العلاقات المصرية الكينية، مثمنًا الإرادة السياسية القائمة لدى الجانبين لتطويرها واستغلال ما تشهده حاليًا من زخم. 

وأكد شكرى اهتمام مصر بدعم المشروعات التنموية في كينيا في المجالات التي تمثل أولوية لدى الجانب الكيني، فضلًا عن الإعراب عن حرص الجانب المصري على دعم الأشقاء في كينيا في شتى المجالات.

يذكر أن وزير الخارجية بدأ، أمس الأحد، جولة إفريقية استهلها بالعاصمة الكينية لتسليم رسائل حول تطورات ملف سد النهضة الإثيوبي.

وبجانب نيروبي، تشمل جولة الوزير المصري كلا من جزر القُمُر وجنوب إفريقيا والكونغو الديمقراطية والسنغال وتونس.

ويسلم شكري، خلال جولته، إلى قادة الدول الإفريقية الـ6، رسائل من الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى رؤساء وقادة هذه الدول حول تطورات ملف سد النهضة والموقف المصري في هذا الشأن.